كشف النجم الكاميروني صامويل إيتو لاعب برشلونة الإسباني وإنتر ميلان الإيطالي الأسبق، عن أفضل لحظات حياته والفارق بين كرة القدم الإفريقية الآن ووقت تواجده على الساحة.

وقال إيتو في تصريحات مصورة عبر الحساب الرسمي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “أفضل لحظاتي هي نهائي كأس أمم إفريقيا عام 2000 ضد نيجيريا”، وأضاف: “كنت مصابًا ومصير مشاركتي لم يكن محسومًا لكنني اخترت المشاركة من البداية، وسجلت الهدف الأول وصنعت الثاني، وهم عادوا للمباراة بهدفين واحتكمنا لركلات الترجيح وحققنا الفوز”، وأردف: “كانت أول بطولة كأس أمم أفوز بها وكنت صغيرًا وسعيدًا لذا هي أسعد لحظات حياتي”، وعن الفارق بين كرة القدم وقت ممارسته للعبة والآن، أوضح: “وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت شيئًا طبيعيًا ومتوفرة الآن ويستخدمها الجيل الجديد جيدًا، في وقتي كانت الكرة مختلفة، كانت جميلة أيضًا”.

واختتم: “الآن الملاعب تغيرت والفرق تقيم في فنادق جيدة، في وقتنا كنا سعداء بلعب كرة القدم وما نقدمه ولم نهتم، الآن الكرة الإفريقية في تحسن”.

يذكر أن صامويل إيتو اعتزل كرة القدم عام 2014 بعد عروض مخيبة للآمال للمنتخب الكاميروني في بطولة كأس العالم بالبرازيل.