أعلن نادي سيلتا فيغو الإسباني، أول أمس، إقالة المدرب البرتغالي ميغل كاردوزو، بعد الخسارة المخيبة أمام إيبار بهدف دون رد، على خلفية سلسلة نتائجه السيئة التي وضعت الفريق في دائرة الهبوط إلى الدرجة الأدنى.

وقرر النادي السماوي، فور قرار إقالة البرتغالي عن القيادة الفنية للفريق، الاستعانة بخدمات المدرب فران إسكريبا، لتولي مهمة إنقاذ أبناء “غاليسيا”.

وتولى كاردوزو مسئولية تدريب فيجو، خلفًا للأرجنتيني أنطونيو محمد، في 12 نوفمبر الماضي، إلا أنه لم يحقق سوى فوز وحيد منذ جلوسه على مقعد الإدارة الفنية في آخر 11 جولة، في أسوأ نتائج للفريق منذ صعوده إلى دوري الدرجة الأولى.

وقال النادي السماوي في بيان رسمي: “لن يستمر ميغل كاردوزو، وجهازه الفني المعاون في منصبه، ويتوجه سيلتا بالشكر إلى المدرب البرتغالي، على مهنيته وتفانيه وجهده خلال فترة عملهم”.

وسيقدم النادي خلال الساعات المقبلة مدربه الجديد، فران إسكريبا، الذي بدأ مسيرته كمدرب مساعد في خيتافي وفالنسيا وأتلتيكو مدريد، قبل أن يتولى في 2012 الإدارة الفنية لفريق إلتشي.

وقاد إسكريبا فريق إلتشي، للصعود لدوري الدرجة الأولى، قبل أن يتولى بعدها تدريب الفريق الأول لخيتافي وفياريال.

وبخسارته أمام إيبار، فشل سيلتا فيغو للمباراة الرابعة تواليًا في تحقيق الفوز، ليتجمد رصيده عند 25 نقطة في المرتبة الـ17.