يعرف جميع الموظفين تقريبا في غرداية، أن 3 موظفين تحولوا من الفقر المدقع قبل عام 2000 إلى الثراء الفاحش، علامات الثراء ظهرت على الثلاثة منذ عام 2010 تقريبا، بشكل خاص بعد مئات المليارات التي ضختها الدولة لإصلاح أضرار فيضانات2018، الأغنياء الثلاثة حصلوا على المليارات دون أن يكلف أي منهم نفسه عناء التعب، الغريب في ملف الموظفين الثلاثة أنهم، لم يزاولوا نظريا اي نشاط غير الوظيفة الرسمية، رغم هذا فإن الثلاثة هم الآن من أصحاب المليارات، الأول هو موظف في بلدية من بلديات ولاية غرداية، الثاني موظف في مديرية تنفيذية، والثالث يعمل بدوره في مديرية تنفيذية، يملك عقارات وأراض ومحلات تجارية اغلبها باسم زوجته.