تحول مدير تنفيذي ولائي بسيدي بلعباس قبل سنة ونصف تقريبا، إلى مخلص معاملات لصالح سيدة أعمال، صاحبنا تخلى عن وظيفته الأصلية بالولاية وحرص على إتمام إجراءات إدارية لصالح السيدة المليونيرة، لدرجة أنه تنقل مرتين إلى العاصمة للتوسط  لها على  مستوى المديرية العامة للضرائب، ومنها إلى وهران عدة مرات للمديرية الجهوية لبنك جزائري، مكرسا بذلك عقلية الموظف الجزائري الذي يتخلى عن واجباته الرسمية المنوطة به ليستلم أخرى مقابل دراهم معدودة.