منتجوها يتجهون لمقاطعة أسواق الجملة ويطالبون بنقاط بيع مباشرة إلى المستهلك

طالب محمد بن يمينة، رئيس المجلس المهني المشترك لشعبة البطاطا بولاية معسكر، السلطات الولائية بفتح نقاط بيع تمكن الفلاحين من بيع منتوجهم مباشرة للمستهلكين، ما يعني طلاقا بين الأخيرين وأسواق الجملة، وهو ما سيؤدي حتما إلى إنهيار في أسعار هذا المنتوج واسع الإستهلاك.

أبرز بن يمينة، أن الحل الأسهل حاليا لتخفيف خسائر منتجي البطاطا نتيجة كساد المنتوج وانخفاض أسعاره بشكل كبير هو تمكين الفلاحين من بيع منتوجهم مباشرة للمستهلكين والسماح لهم من جهة بالحصول على مادة البطاطا بسعر مناسب وكذا الاستفادة من هامش الربح الكبير الذي يأخذه الوسطاء، وأضاف في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن المجلس المهني المشترك لشعبة البطاطا بولاية معسكر سينظم الخميس المقبل لقاءً وصفه بـ “الطارئ” لفلاحي الولاية المختصين في إنتاج مادة البطاطا لدراسة وضعية هذه الشعبة التي تعاني من كساد كبير وانخفاض للأسعار يكلف المنتجين خسائر كبيرة ويهدد المواسم الفلاحية المقبلة.

كما ذكر رئيس المجلس المهني المشترك لشعبة البطاطا، أن الفلاحين توقفوا عن جني المحصول الموجود في الأرض تفاديا لتكاليف اليد العاملة والتخزين ولخسائر أكبر إذا ما دخلت كميات أكبر من المنتوج للسوق خاصة وأن الأسعار الحالية على مستوى الجملة لا تغطي سوى 50 بالمائة من التكلفة التي تصل إلى 1 مليون دج للهكتار.

جواد.هـ