عكس ما شددت عليه السلطات العمومية، أسواق الماشية في كل مكان، نقاط بيع مرخصة وآلاف نقاط البيع الأخرى الفوضوية، لا رقيب ولا رادع ولا هم يحزنون، والمتجول في هذه الأسواق عبر مختلف ربوع الوطن – والفيديوهات متوفرة على مواقع التواصل الإجتماعي- يلاحظ عدم احترام الأغلبية لإجراءات الوقاية من “كورونا” لا الموالين ولا المواطنين، واقع حال يدفعنا للتساؤل أين لجان الرقابة المشتركة بين وزارتي الصحة والتجارة التي وعد بها وزيرا القطاع منذ أشهر وأكدا أنها ستتجول بشكل يومي في أسواق الماشية للوقوف على مدى احترام أو تطبيق الإجراءات الوقائية .. الواقع أثبت أن الأمر يتعلق بمجرد كلا لا غير.