على خلفية حركة احتجاجية شنها الموظفون

تم إنهاء مهام مدير مركز جامعة التكوين المتواصل للبويرة، حوسيني صفوان، عقب التحقيق الذي أجرته لجنة وزارية، بشأن حركة احتجاج وإضراب الذي شنه الموظفون لمدة 15 يوما.

ووفقًا للتفاصيل، التي قدمها مسؤولو الإدارة بالجامعة،  فقد تم تعيين مدير جديد على رأس جامعة التكوين المتواصل للبويرة، جمال خيري، مؤقتًا ليحل محل المدير السابق، الذي تم إنهاء مهامه بناء على قرار من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وهذا بعد حركة الإضراب والاحتجاج التي شنها الموظفون.

وكانت قد حلت لجنة وزارية، مشكلة من الأمين العام لجامعة التكوين المتواصل، بالإضافة إلى مسؤولين آخري، الخميس الماضي، للتحقيق في الإضراب غير المحدود الذي شنه الموظفون بجامعة البويرة، وطالبوا برحيل المدير.

كما أدان المتظاهرون الموقف السيئ للمدير المعني، والذين قالوا “إنه رفض الحوار مع الموظفين لمحاولة إيجاد حلول للمشاكل التي يواجهونها”.

كما اتهم هؤلاء الموظفين مديرهم بـ “سوء التسيير” و”اهانتهم واحتقارهم”، كما شجبوا العديد من التجاوزات على النظام الداخلي، وكذلك “الغياب التام للاتصال، والقرارات التعسفية” التي اتخذت ضدهم.

وفي تصريح أدلى به في وقت سابق، أوضح حوسيني، أن لجنة التحقيق ستقوم بعملها بشأن هذا الإضراب، قائلا آنذاك “لو كنت المخطئ، سأدفع الثمن”.