يضطرون للتنقل عبر سيارات الكلوندستان

تعاني العديد من أحياء عاصمة الولاية غليزان من نقص أو انعدام النقل الحضري على غرار أحياء المركبات والديانسي و618 مسكنا، بعدما توقف ناقلو الخطوط الرابطة بين مناطقهم والمحطة البرية “الباتوار” الواقعة وسط المدينة عن العمل منذ عدة سنوات، وهو ما أثار استياء وسخط السكان.

وحسب السكان، فإنهم أصبحوا يعانون في تنقلهم إلى وسط المدينة خاصة منهم العاملين، حيث يضطرهم الأمر في العديد من المرات للتنقل عبر سيارات “الكلوندسان” التي تنخر جيوبهم، أو عبر الحافلات التي تعمل في خطوط أخرى، ولا تدخل إلى أحيائهم، وهذا بعد أن يتنقلون لمسافات طويلة، على غرار سكان حي الديانسي الذين يتنقلون إلى حي دلاس المحاذي لحيهم من أجل التنقل عبر حافلات هذا الحي، وما زاد من حدة معاناتهم هو تأخر الموظفين عن عملهم، خاصة إذا استحال عليهم الظفر بمقعد في هذه الحافلات، مضيفين في نفس الوقت بأنهم كانوا يأملون بإعادة خطوط النقل التي تربط أحيائهم بالمحطة البرية “الباتوار”، بعدما كانت في وقت سابق تنشط لعدة سنوات.

يأتي هذا رغم أن هذه الأحياء تضم عددا هائلا من السكان، وهي من بين الأحياء القديمة ويفترض حسب السكان تخصيص حافلات لهم، مؤكدين بأنهم ناشدوا في العديد من المرات الجهات المعنية بالأمر من أجل توفير لهم حافلات إلا أن مناشداتهم لم تلق الآذان الصاغية لهم.

وأمام هذه المعاناة التي أصبح يكابدها سكان هذه الأحياء منذ سنوات، فإنهم يطالبون من الجهات المعنية بالأمر بالتدخل العاجل من أجل تخصيص لهم حافلات للنقل من خلال إعادة تشغيل خطوط النقل بأحيائهم، وهذا من أجل إخراجهم من هذه الوضعية التي نغصت حياتهم اليومية وخاصة بالنسبة الموظفين.

هواري بوخرصة