عملية ثانية تخص 42 تجمعا آخرا ستنجز لاحقا

أكد مدير الطاقة بالنيابة بولاية ميلة، بن سليمان مولد، أول أمس، أنه سيتم في غضون الثلاثي الثالث من السنة الجارية، الشروع في أشغال ربط 11 تجمعا سكانيا ثانويا، عبر 6 بلديات بشبكة الغاز الطبيعي.

وأوضح ذات المسؤول، أن هذه العملية تمثل الحصة الأولى، من البرنامج المخصص لربط 53 تجمعا سكانيا موزعا عبر الولاية ككل بشبكة الغاز الطبيعي في إطار المبلغ المخصص من صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية برسم السنة الجارية.

وقد رصد لعملية ربط 11 تجمعا سكانيا، مبلغ مالي قوامه 226 مليون دينار، حيث سيتم إيصال مادة الغاز الطبيعي في إطاره إلى 1845 سكنا، عبر هذه التجمعات السكانية بما يعادل قرابة 10 آلاف نسمة.

وستمس عمليات الربط هذه، مشاتي كل من “خلوطة” ببلدية بن يحيى عبد الرحمان ومشتتي “بوجرار” و”جلامة” بلدية زغاية و”عين جميل” و”بني سيار” و”زارزة” بلدية أحمد راشدي و”المشامش” و”السمارة” بلدية وادي النجاء و”حمام دار الشيخ” و”تيمريجين” و”الكراكطة” بلدية تيبرقنت ومشتة “عزيزة” ببلدية عين البيضاء أحريش.

وقد أكد نفس المصدر، أن هذا المشروع انتهت به الدراسة، وهو حاليا في طور عرض الصفقة على مستوى لجنة الصفقات بالأمانة العامة للولاية للمصادقة عليه، وإتمام بقية الإجراءات لتحويل الملف إلى مصالح مديرية توزيع الكهرباء والغاز للشرق بميلة، لإسناده لمقاولة الانجاز والشروع في الأشغال شهر سبتمبر المقبل، لتدوم حوالي 18 شهرا.

وسيسمح هذا المشروع، برفع نسبة التغطية بشبكة الغاز الطبيعي عبر الولاية ككل، إلى 66 في المائة، حيث أنها تشمل حاليا 27 بلدية، من أصل 32 بلدية بولاية ميلة .

مولود.ش