بموجب مداولة للمجلس الولائي

أعلنت مصالح ولاية المسيلة، أول أمس، أنه سيتمعما قريبإنشاء مؤسسة عمومية تتكفل باستغلال رمال الأودية، سيكون مقرها بجنوب الولاية.

ويأتي هذا القرار بعد ملاحظة “التسيير العشوائي لمحطات استخراج رمال الوديان”، مما أدى إلى المساس بالبيئة جراء عدم احترام دفاتر الشروط، التي تنظم هذا النوع من النشاط ، وفقا لما أوضحته مصالح الولاية، مشيرة إلى أن مجال عمل هذه المؤسسة سيشمل البلديات التي تسجل وفرة في رمال الوديان على غرار بوسعادة وطامزة والمعاريف والخبانة على الخصوص. 

وأضافت أن استحداث هذه المؤسسة بموجب مداولة للمجلس الشعبي الولائي، يرمي بالأساس إلى الحفاظ على البيئة من خلال استغلال عقلاني لمرامل الوديان، وفتح مناصب عمل لفائدة السكان المجاورين لهذه المرامل والرفع إيرادات البلديات المعنية، عن طريق التحصيل الضريبي الناجم عن استغلال المرامل.

وخلص نفس المصدر، إلى أنه خلال الأشهر الأخيرة تم إصدار 12 قرارا يقضي بإلغاء رخص استغلال مرامل، تقع ببلديات بوسعادة وطامزة والمعاريف والخبانة بسبب عدم الالتزام ببنود دفاتر الشروط.

نصر الدين.ع