دعم سخي للمستثمرين في هذا المجال

أكد فؤاد شحات، الوزير المنتدب المكلف بالفلاحة الصحراوية والجبلية، أن الديوان الوطني للفلاحة الصحراوية سيعرض على الحكومة الأسبوع القادم، تخصيص دعم وتأطير المستثمرين الكبار الذين يتقدمون بطلبات استثمار أراض لا تقل مساحتها عن 500 هكتار، معلنا ان إنشاء ديوان خاص بالفلاحة الصحراوية لإنتاج السكر ومواد صنع الزيت.

أوضح الوزير، بأن الشروط الأساسية التي سيطرحها الديوان، تتمثل أساسا في إنتاج المواد الإستراتيجية التي يحددها الديوان، وعلى رأسها زراعة وإنتاج مادة السكر، وكذلك الحبوب، لاسيما القمح اللين بالإضافة إلى الحبوب التي تنتج زيت الأكل كالصويا والذرة وغيرها، وأضاف في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، بأنه وفي هذا السياق، حدد الديوان 3 شروط أساسية للمستثمر وهي تحديد نوع المنتوج وطريقة العمل واستعمال التقنيات الحديثة في الزراعة مثل الطاقات المتجددة، وفي سياق متصل كشف الوزير المنتدب المكلف بالزراعة الصحراوية، عن منح حوالي 800 ألف هكتار لمستثمرين للاستصلاح والإنتاج الفلاحي، غير أنه وعلى أرض الواقع لا يوجد سوى 200 ألف هكتار التي بدأ العمل بها، وهو ما يطرح مسالة إعادة النظر في تسوية الأوضاع من خلال المعاينة والتحقيق، وهذا يتطلب وقتا كبيرا، وعليه فإن الديوان الجديد سيسمح بالانطلاق مباشرة خلال شهر ماي في توزيع الأراضي على المستثمرين الحقيقيين.

وبالنسبة لطريقة عمل الديوان، أبرز فؤاد شحات، إنه يعتمد بالدرجة الأولى على المستثمرين المحليين ولا مانع من دخول مستثمرين أجانب وفق احترام قوانين الاستثمار المعمول بها في جميع دول العالم، وتوقع شحات في الأخير موسما فلاحيا جيدا، لاسيما وأن جميع المؤشرات تدل على ذلك، حيث وصل معدل إنتاج الحبوب في بعض الولايات إلى أزيد من 65 قنطارا في الهكتار الواحد.

جمال.ز