تضم 8 مؤسسات وطنية خاصة وعمومية

توجت الطبعة الثانية “لليوم الجزائري الألماني حول الطاقة” التي نظمت بالجزائر العاصمة بإطلاق أول شبكة جزائرية للفعالية الطاقوية بشراكة ألمانية، تضم 8 مؤسسات وطنية خاصة وعمومية، تسمح للوكالة الوطنية لترشيد استعمال الطاقة وكذا وكالة التعاون الألمانية بمرافقة الأعضاء وتحسيسهم في مجال تسيير الطاقة.

أشارت فاطمة الزهراء شرفي، الأمينة العامة لوزارة الطاقة، في كلمة لها في افتتاح أشغال اليوم الجزائري الألماني حول الطاقة، أن هذه الطبعة الثانية تؤكد على الإرادة الجزائرية الألمانية في تشجيع شراكات مثمرة في مجالات الفعالية الطاقوية والاقتصاد الطاقوي، وأكدت أن هذه الشراكة التي أقيمت بين الجزائر وألمانيا تبقى الوسيلة الأفضل لضمان نقل التكنولوجيا والخبرات في مجال الفعالية الطاقوية بجعل الخبرة الألمانية في مجال الانتقال الطاقوي في خدمة الشركاء الجزائريين من أجل دعم الجزائر في سياستها الطاقوية.

 ومن جهتها أكدت أولريك كنوتز، سفيرة ألمانيا بالجزائر، أنه من خلال هذه الطبعة يتوجه البلدان نحو تحديات الانتقال الطاقوي بواسطة مفاهيم وتكنولوجيات مبتكرة سيتم مناقشتها بالتفصيل بهذه المناسبة.

ج.ز