أقر بمجانية المعارض ومنع تأجيرها والمتابعة القضائية للمخالفين

أعلن كمال رزيق، وزير التجارة، عن إنشاء أسواق جوارية قبل أسبوع من شهر رمضان عبر التراب الوطني تكون مخصصة لتسويق المنتجات الغذائية على المواطنين بأسعار معقولة بالتعاون مع السلطات المحلية، مؤكدا أن المعارض مجانية ويمنع منعا باتا تأجيرها لأي شخص أو هيئة، وأن أي غرفة تجارية تقوم بمخالفة ما طلب منها ستتحمل مسؤولياتها القانونية التي تتخذها الوزارة بما فيها المتابعة القضائية.

وأشار الوزير، في منشور له عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك أن الهدف من هذه المعارض اجتماعي للتضامن وليس عملية تجارية، حيث أولى أهمية قصوى لتطبيق هذه التعليمات، وأكد الوزير بأن مصالح وزارته ستسهر على ضمان تموين الأسواق بالمواد الغذائية الأساسية خلال شهر رمضان بالعمل على تنظيم السوق بإنشاء أسواق تجارية ومعارض تجارية عبر 48 ولاية، وأنها ستكون عبر التراب الوطني من أجل عرض وبيع المنتجات قبل أسبوع من شهر رمضان إلى نهايته، وشدد رزيق أن الهدف من هذه الإجراءات هو كسر الاحتكار الذي ظل العدو رقم واحد للمستهلك الجزائري في السنوات الماضية، قائلا :”ستدخل قبل أسبوع من شهر رمضان صيغتي البيع الترويجي والتخفيضي على المنتجات ما يسمح بخفض الأسعار بشكل غير مسبوق”.

كما أوضح رزيق، أن مصالحه ستسمح للجميع من أجل العمل بصيغة البيع الترويجي بما في ذلك الفلاحين بدون حتى سجل تجاري، مضيفا أنه سيمكن جميع التجار والصناعيين والفلاحين الدخول في هذا الفضاء من أجل بيع ترويجي لكل المنتجات كالألبسة والعديد من الأمور الأخرى ذات الاستهلاك الواسع وسط الجزائريين، كما أشار كمال رزيق بأنه سيتم تسخير أكثر من 8000 عون يعملون بالتناوب ليل نهار لمتابعة تطور الأسعار ومراقبة الخضر ومراقبة جودة السلع المعروضة في السوق لأن صحة المستهلك خط أحمر بالنسبة للحكومة.

هذا وأبرز المسؤول الأول على قطاع التجارة في البلاد، أنه تم وضع برنامج رقابي خاص بشهر رمضان ينطلق العمل به في 24 أفريل المقبل سيعمل على مراقبة احترام الأسعار المقننة، ومراقبة احترام الزامية معرفة المستهلك بالأسعار، مع مراقبة وحدات إنتاج المواد الغذائية ومراقبة مطابقة المنتجات المستوردة للمعايير التي تحفظ صحة الجزائريين واحترام سلسلة التبريد.

جمال.ز