خلال السداسي الأول من سنة 2019

 تم بولاية خنشلة إنجاز ما يزيد عن 38 كم من خطوط الكهرباء الفلاحية خلال السداسي الأول من السنة الجارية، حسبما استفيد من المديرية المحلية لامتياز توزيع الكهرباء والغاز.

وأكد محمد الطاهر بوكحيل المكلف بالإعلام والاتصال بسونلغاز خنشلة في تصريح صحفي أن عملية إنجاز 38 كم من الكهرباء الفلاحية و18 محولا كهربائيا سمحت بربط 74 بئرا جوفيا بالكهرباء داخل المحيطات الفلاحية المنتشرة عبر مختلف بلديات الولاية.

وأشار إلى أن عملية ربط عشرات المحيطات الفلاحية بالكهرباء الفلاحية المتواجدة بالمنطقة الجنوبية للولاية تمت بالتنسيق مع الفلاحين ومديرية المصالح الفلاحية بخنشلة التي تعمل على تحويل هذه المنطقة الجنوبية للولاية إلى قطب فلاحي بامتياز موازاة والاستثمارات الكبرى التي شرعت فيها مؤسستا كوسيدار للفلاحة والمؤسسة الجهوية للهندسة الريفية “صفا الأوراس” على مساحة 20 ألف هكتار.

وأوضح بوكحيل أنه قد تم إنجاز هذه الخطوط الكهربائية التي استفاد منها فلاحو ولاية خنشلة عبر بلديات بابار وششار وطامزة وأولاد رشاش على أن تتواصل العملية ببقية البلديات خلال السداسي الثاني من السنة الجارية وفق البرنامج الذي تم تسطيره مسبقا.

وأردف قائلا أن مديرية امتياز توزيع الكهرباء والغاز بخنشلة بالتنسيق مع مصالح الولاية قامت بإنجاز دراسات لإنجاز أكثر من 100 كم من الكهرباء الفلاحية مستقبلا يستفيد من خلالها فلاحو كل بلدية من البلديات الـ21 التابعة لولاية خنشلة من 5 كم من الكهرباء الفلاحية في إطار العملية التي تم تمويلها من

الغلاف المالي الذي استفادت منه مؤخرا ولاية خنشلة من صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية.

وخلص بوكحيل إلى التأكيد أن أغلب الفلاحين الذين استفادوا خلال السداسي الأول من سنة 2019 من الكهرباء الفلاحية يمارسون مختلف أنواع الزراعات والتي تتصدرها زراعة التفاح والأشجار المثمرة والحبوب والأعلاف ومختلف الزراعات تحت البيوت البلاستيكية.

إبتسام.ط