إقترحت ضمن مخططات السنة المقبلة

إقترح إنجاز ما لا يقل عن 23 عملية تنموية بقطاع الموارد المائية بولاية ورقلة ضمن المخطط التنموي للسنة المقبلة، حسبما استفيد

من مسؤولي القطاع.

وتم ضمن تلك الإقتراحات التي رفعت إلى وزارة المالية توضيح أهمية هذه المشاريع ومدى حاجة سكان الولاية إليها، حيث تعهدت الوزارة الوصية بالموافقة على أكبر عدد منها، وذلك على ضوء الإعتمادات المالية المتاحة، كما أوضح مدير الموارد المائية.

وذكر نور الدين حميداتو أنه من بين أهم المشاريع المقترحة إنجاز وإعادة الإعتبار لشبكة التطهير بمنطقة العالية بدائرة الحجيرة والتي تعرف تدهورا كبيرا، مما نتج عنه تسربات للمياه المستعملة، إضافة إلى إنجاز سبعة خزانات مائية عبر مناطق متفرقة بالولاية لتدعيم التموين بهذه المادة الحيوية.

كما تبرز من بين المشاريع الأخرى المقترحة محطتان جديدتان لتحلية المياه بكل من منطقتي تقرت والمقارين علاوة على إعادة الإعتبار لمحطات تصفية المياه المستعملة، وفق المتحدث ذاته .

وكان قطاع الموارد المائية بولاية ورقلة قد استفاد خلال هذه السنة من عمليتي إنجاز مشروعين هامين، ويتعلق الأمر بتجديد الشطر المتضرر من قناة الجر على مسافة 9200 متر طولي بمنطقة سيدي مهدي (بلدية النزلة) بالولاية المنتدبة تقرت، فيما يتعلق المشروع الثاني بإنجاز شبكات المياه الصالحة للشرب على مستوى القطب العمراني الجديد ببلدية عين البيضاء (دائرة سيدي خويلد) وذلك على مسافة تفوق 6000 متر طولي بالإضافة إلى إنجاز وبنفس المنطقة خزان مائي مرتفع بسعة 1000 متر مكعب.

وساهمت مشاريع القطاع المنجزة خلال السنوات الأخيرة في تحسين الخدمة العمومية وذلك سواء تعلق الأمر بشبكة المياه الصالحة للشرب التي بلغت نسبة الربط بها 98 بالمائة أو شبكة التطهير التي وصلت نسبة الربط بها إلى حدود 87 بالمائة.

وتتوفر ولاية ورقلة على 896 بئر منها 133 بئرا موجها للتزود بالمياه الصالحة للشرب للساكنة، و28 آخرا موجه لقطاع الصناعة و735 للفلاحة، بالإضافة إلى شبكة مياه الشرب بطول إجمالي بـ 2455 كلم و125 خزانا مائيا بسعة إجمالية قوامها 108520 مترا مكعبا.

كما تتوفر الولاية على شبكة التطهير بـ 1700 كلم، و89 محطة للضخ والرفع وثلاث محطات لتصفية المياه المستعلمة إلى جانب محطتين اثنتين للمعالجة الطبيعية للمياه.