صعوبات متعلقة بالكهرباء وفتح المسالك نحو المحيطات الفلاحية

تم بولاية النعامة إنتاج وجمع 44584 قنطار من الحبوب خلال حملة الحصاد والدرس لموسم 2019 التي انتهت مؤخرا واستهدفت مساحة تقدر ب 3713 هكتار حسب مديرية المصالح الفلاحية.

ويتعلق الأمر بإنتاج 35035 قنطار من الشعير فضلا عن 5288 قنطار من القمح الصلب وكذا 2896 قنطار من القمح اللين و1385 قنطار من الخرطال كما أوضح سحنون نبيل مهندس فلاحي بمصلحة دعم شعب الإنتاج النباتي والحيواني.

وسجلت خلال حملة الحصاد والدرس زيادة طفيفة في كمية الحبوب المنتجة مقارنة بالموسم الفارط تعود إلى تسجيل دخول مساحات جديدة لزراعة الحبوب المسقية بالرش المحوري حيز الإنتاج مع توسع للمساحة المخصصة لإنتاج الشعير من طرف الفلاحين بهدف تغطية الاحتياجات المحلية المتزايدة من الحبوب وفق ذات المصدر.

وقد جرت ذات الحملة في ظروف “جيدة” من خلال تسخير كافة الوسائل اللازمة من بينها 8 آلات للحصاد وشاحنات وجرارات بالإضافة إلى نقطتين للجمع والتخزين تابعتين للديوان الوطني للحبوب والبقول الجافة كما أشير اليه.

ويواجه تحسين الإنتاج الحبوب بولاية النعامة صعوبات متعلقة لاسيما بالكهرباء الفلاحية وفتح المسالك نحو المحيطات الفلاحية و توسيع شبكة مياه السقي وقلة حملات الإرشاد الفلاحي لتحسيس الفلاحين حول الطرق التقنية لتحسين مردود المساحات المزروعة كمعالجة النباتات وغيرها حسب الانشغالات التي رفعها عدد من الفلاحين خلال لقاء جمعهم مؤخرا بالسلطات المحلية لتقييم حملة الحصاد للعام الجاري.