خلال سنة 2018

تم إنتاج أزيد من 1.6 مليون طن من الآجر خلال السنة المنصرمة بالمصانع المتواجدة عبر إقليم المقاطعة الإدارية تقرت الواقعة على بعد 160 كلم شمال ورقلة، حسبما أكدته بداية هذا الأسبوع المديرية المنتدبة للصناعة والمناجم.

وتتوزع هذه الكمية من الإنتاج المحقق على عشرة (10) مصانع عبر إقليم المقاطعة لاسيما بلديات تقرت وتماسين وبلدة عمر، كما أوضح المدير المنتدب للقطاع حسين همال.

وتشهد صناعة الآجر تطورا مضطردا من سنة إلى أخرى بهذه المنطقة، حيث ينتظر أن تعرف زيادة “هامة” في حصص الإنتاج، وذلك بفضل الدخول المرتقب لأربعة (4) مصانع جديدة حيز الخدمة قبل نهاية العام الجاري، والتي تتراوح قدراتها الإنتاجية النظرية ما بين 120 ألف طن و200 ألف طن في السنة، وفق ذات المصدر.

ويوجد من بين 26 مشروع مصنع آجر جرى اعتماده من طرف مصالح المديرية المنتدبة للصناعة والمناجم بمنطقة تقرت التي تتوفر على قدرات هائلة من حيث توفر المادة الأولية (الطين) يوجد 16 مشروعا في طور الإنجاز والتي تسجل أشغالها نسبا متفاوتة في ورشاتها، فيما لم تنطلق بعد الأشغال بالنسبة إلى عشرة (10) وحدات المتبقية .

 ويتوخى من هذه المصانع الجديدة أن تساهم في الرفع من قدرات الإنتاج المحلية لمادة الآجر الموجه لتلبية حاجيات السوق الوطنية، فضلا عن استحداث مناصب شغل جديدة.

 وتحصي مصالح المديرية المنتدبة للصناعة والمناجم حاليا ما لا يقل عن 590 مشروعا استثماريا تم اعتماده، منها 27 مشروعا دخل مرحلة الإنتاج فعليا، فيما استفاد 300 مستثمر من عقود الامتياز.

وتتوزع تلك المشاريع الاستثمارية التي تقدر تكلفتها المالية الإجمالية بأكثر من 111 مليار دج والمرتقب إنجازها على مساحة إجمالية قوامها 752.5 هكتار عبر مختلف بلديات الولاية المنتدبة، على مختلف الأنشطة الاقتصادية، على غرار الصناعة التحويلية (263 مشروعا) والصناعة الغذائية (117) وصناعة مواد البناء بما فيها صناعة الآجر (105) بالإضافة إلى الخدمات (67) والسياحة (40) والتجارة (7 مشاريع).

ص. ح