الشعبة عرفت تطورا كميا ونوعيا بالولاية

تم بولاية وهران تحقيق إنتاج يتجاوز 635 قنطارا من العسل خلال السنتين الأخيرتين، حسبما صرح به أول أمس رئيس الغرفة الفلاحية للولاية .

واستنادا الى براشمي مفتاح الحاج فقد عرفت شعبة تربية النحل بالولاية تطورا كميا ونوعيا خلال السنتين الأخيرتين من حيث عدد الخلايا الذي تجاوز 4.821 خلية وإنتاج العسل الذي فاق 635 قنطار.

ويأتي هذا التطور في شعبة تربية النحل بفضل نشاط زهاء 600 مربي منهم 180 لديهم البطاقة المهنية من جهة وبفعل سياسة توفير المحيطات الغابية لتربية النحل والتي يتجاوز عددها حاليا 12 محيطا وذلك نتيجة التنسيق بين الغرفة الفلاحية ومحافظة الغابات.

ورغم التقدم التي تشهده هذه الشعبة التي تنتج 9 منتجات للنحل على غرار “الهلام الملكي” (الغذاء الملكي) إلا أن المربين على مستوى المحيطات الغابية يطالبون بتوفير الماء والكهرباء وكذا الحد من استخدام المبيدات الفلاحية بمحاذاة المناحل التي تضر بالنحل .

ودعت نفس المصالح الى ضرورة نشر ثقافة التوعية لدى مربي النحل بمساهمة المديريات الفرعية للفلاحة والغابات التي من شأنها التكفل بإنشغالات هذه الفئة.

للتذكير فقد تم خلال ظرف وجيز تكوين 280 مربيا للنحل على مستوى الغرفة الفلاحية وأزيد من 500 مربي آخر على مستوى مركزين مهنيين ببلديتي مسرغين وحاسي بونيف.

د. ف