إنتاج السردين الأزرق يمثل 83 في المائة من الكمية

بلغ إنتاج ولاية مستغانم من السمك خلال السنة الماضية 10020 طنا من مختلف الأنواع، حسبما صرح به مدير الصيد البحري والموارد الصيدية، توفيق رحماني.

ج. و

وأوضح نفس المسؤول أن إنتاج السمك بولاية مستغانم عرف خلال سنة 2018 استقرار في حدود الـ 10 ألاف طن بالمقارنة مع سنة 2017 التي شهدت ارتفاعا قياسيا للإنتاج بـ 3 ألاف طن.

وارتفع خلال هذه الفترة إنتاج السمك الأزرق الذي يمثل 83 في المائة (8290 طنا) من الإنتاج الإجمالي للسمك بفضل نجاح حملة صيد السردين (من مايو إلى أكتوبر) في مقابل تراجع إنتاج السمك الأبيض الذي بلغ 1070 طنا، يضيف نفس المسؤول.

وتم وفق ذات المتحدث، خلال نفس السنة إنتاج 406 طن من الرخويات و240 طنا من القطع وقرابة 14 طنا من مختلف أنواع القشريات.

وساهم هذا “الانتاج الكبير” في تراجع أسعار السردين بالأسواق المحلية إلى ما دون 100 دج للكيلوغرام الواحد في بعض الفترات وإلى 1500 دج للصندوق الواحد من فئة 20 كلغ بالجملة، يضيف نفس المصدر.

وبخصوص إنتاج “التونة الحمراء” أكد رحماني أن سفينة واحدة فقط بولاية مستغانم شاركت في حملة الصيد لهذه السنة مشيرا إلى أن مصالحه منحت رخصتين جديدتين لاقتناء سفينتين لصيد هذا النوع من السمك خلال السنوات المقبلة.

كما تم خلال العام الماضي منح رخصتين لبناء سفينتين لصيد السردين و4 رخص للسفن المجهزة بالشباك الكيسية وتدعم الأسطول البحري بوحدتين جديدتين سردينية وللمهن الصغيرة.

وسجلت مديرية الصيد البحري والموارد الصيدية 14 مشروعا طور الإنجاز على مستوى ورشات البناء وقامت بتسوية وضعية 29 سفينة من نوع المهن الصغيرة تم تحويلها إلى سفن مجهزة بشباك كيسية صغيرة.

للتذكير يبلغ إجمالي أسطول الصيد البحري بولاية مستغانم 244 وحدة من السفن السردينية (سفن صيد السردين) وسفن المهن الصغيرة والجياب والسفن المجهزة بالشباك الكيسية موزعة على ثلاثة موانئ هي مستغانم وصلامندر وسيدي لخضر و9 مواقع للجنوح فيما تصل الثروة السمكية الحية المخزنة سنويا بسواحل الولاية (124 كلم) 25 ألف طن من مختلف الأنواع، كما أشير إليه.