مازال أطفال الجنوب يعانون كل فصل صيف من نقص في المسابح العمومية، ونظرا للحرارة التي تشهدها ولاياتهم يلجأون مكرهين إلى نافورات المياه بالساحات العمومية للسباحة وتخفيف الحر عن أجسادهم، واقع حال يدفعنا للتساؤل أين المسؤولين المحليين من كل هذا .. ؟ وإلى متى يستمر تهميش أطفال الجنوب يا ترى ؟.