في إستمرار للخرجات الفريدة من نوعها لشعبنا الأبي الذي أبهر العالم بأسره منذ إنطلاق الحراك الشعبي في الـ 22 فيفري الماضي، بادر العشرات من المتظاهرين في العاصمة صباح أمس إلى فتح نقاش على الهواء الطلق حول الوضع السياسي في بلادنا، نقاش أقل ما يقال عنه أنه حضاري تم خلاله تبادل الرؤى والمواقف وكذا الإقتراحات بكل هدوء ونظام ووعي.