رأس السنة الأمازيغية بقسنطينة

احتضنت دار الشباب “عز الدين مجوبي” بالمقاطعة الإدارية علي منجلي وعلى مدار أربعة أيام، الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية الجديدة بمشاركة 20 عارضا يمثلون مختلف الجمعيات الفاعلة في المجال الثقافي الأمازيغي وسط حضور لافت للمواطنين.

وشملت احتفالات هذه السنة، إقامة معارض متنوعة جسدت فيها الموروث الشعبي والتاريخي الغني الذي يمثل عادات وتقاليد سكان منطقة القبائل في فسيفساء ثقافية نالت إعجاب الجمهور، الذي يتوافد على هذه التظاهرة الاحتفالية التي عرفت عرض مختلف الأكلات التقليدية وكذا الأغاني الشعبية.

كما تميزت هذه الاحتفالات بأنشطة مختلفة لها صلة بالموروث الأمازيغي الثقافي، كالعزف على الآلات التقليدية وسط استعراضات للرقص الشعبي والغناء من طرف أعضاء جمعيات ناشطة في المجال وكذا الصناعات التقليدية المتماشية مع هذه التظاهرة، على غرار الأواني الفخارية والخشبية وكذا الألبسة التقليدية وسط ديكور تقليدي أصيل بعديد الخيام ذات الألوان الزاهية.

وقد تعرف الزوار على مختلف العادات التي توارثتها الأجيال كإعداد أطباق تقليدية تبرز فيها حجم الأصالة الأمازيغية على غرار البركوكس والثريد والزرير والطمينة.

وأظهر عدد من الحرفيين المشاركين في المعرض مدى اتقانهم لصناعة الألبسة التقليدية النسائية منها والرجالية، خاصة القندورة القبائلية الأصيلة والعصرية، إضافة إلى مختلف أنواع القشابية والبرنوس الوبري التي تشتهر بها المنطقة و التي تحمل لمسات فنية في غاية الحرفية والجمال.

من جهته، أوضح رئيس مكتب البرامج الاجتماعية والثقافية بمديرية الشباب والرياضة، بوجمعة بزاز، أن هذه الاحتفالية التي تتم بالتنسيق مع ديوان مؤسسات الشباب، تعرف العديد من الأنشطة الخاصة بهذه الجمعيات المشاركة على غرار الرقص الفلكلوري وعرض الأزياء وورشات حول التراث الأمازيغي التي ستتوج بعديد التكريمات.

بوجمعة.ب