أهلي البرج

تأكيد الرئيس بن حمادي رحيله من خلال وضع الاستقالة وكذا التأكيد على تاريخ 20 جوان كموعد لعقد الجمعية العامة للشركة ما هو الا دليل على مغادرته الفعلية للفريق الامر الذي سيشكل صعوبات جمة للفريق والذي من دون شك سيضيع واحدا من اهم عوامل النجاح في النادي فلا يخفى على احد الامور الايجابية التي جاء بها الرئيس لمصلحة النادي فما تسديده في بداية الموسم لقرابة 20 مليار من اجل الديون الا دليل على رغبته في بحث مسار جديد للأهلي.

أطراف تريد الوصول إلى حل يرضي جميع الأطراف ولكن

تواصل مشكلة الديون في كل مرة ورفض بعض الأطراف منحه بعض الامتيازات التي يستغلها لمصلحة الفريق لعل اهمها المشروع الخاص بمركز التكوين جعل الرئيس يفكر جديا في الانسحاب النهائي من الفريق على ان يكون تدعيمه تمويليا وفقط للنادي سيجعل من دون شك الجراد الاصفر يثورون اكثر خاصة وان حلمهم اضحى يضيع رويدا رويدا بما ان تراجع القائمين على النادي سيجعل مشكل الرئاسة مطروحا مثل المواسم الماضية.

الجراد الأصفر يرفض الحرس القديم

هذا وشرعت بعض الأطراف في تزكية الرؤساء السابقين في صورة مرزوقي وهو ما رفضه انصار الفريق بالاجماع حيث اكدوا على انهم لا يريدون العودة الى الخلف خاصة وان ما حدث للفريق في السنوات الماضية جعلهم يجمعون على ان لا نجاح للفريق بما ان كل طرف يسعى الى مصالحه الشخصية يذكر ان الوالي وعد بتوفير 5 ملايير في الساعات القادمة على ان يمنح قيمة اخرى بثلاثة ملايير على امل انجاح الميركاتو وعلى امل عودة بن حمادي.

هشام رماش