ضمن السلسلة الفندقية الأوراسي

تعززت شبكة الفندقة بالجنوب الغربي للوطن بإعادة فتح فندق “ريم” بعاصمة الولاية المنتدبة بني عباس بعد استكمال أشغال التجديد، حسب الرئيس المدير العام للسلسلة الفندقية “الأوراسي”، فرع المجمع العمومي للفندقة والسياحة والحمامات المعدنية.

 ورصد استثمارا عموميا تفوق قيمته واحد مليار دينار لأشغال إعادة التجديد و توسعة قدرات استقبال هذا المرفق الفندقي الذي شيد مطلع سبعينيات القرن الماضي بهدف جعل من هذه المنشأة قطبا سياحيا هاما وتشجيع الوجهة السياحية الساورة، كما صرح لعمري عبد القادر.

وسمحت أشغال التجديد وإعادة الاعتبار لهذا الفندق الذي يعد جزءا من سلسلة فنادق مجمعنا والتي دامت ثلاث سنوات بعصرنة كلية لجميع المرافق 120 غرفة بهدف الاستجابة لحاجيات الزبائن وكذلك للمعايير الوطنية والعالمية للسياحة الصحراوية”، إستنادا لذات المسؤول.

 وقد أسندت أشغال إعادة الاعتبار لمؤسسة أجنبية التي تكفلت بتجديد الشبكات المختلفة للفندق (مياه صالحة للشرب والتطهير والكهرباء الهاتف والتكييف المركزي) إضافة إلى المطعم والمطابخ وقاعات الشاي، بالإضافة إلى تحويل الحمام القديم إلى صالون جزائري مجهز بأثاث وديكورات تقليدية مصنوعة من الحرف المحلية والوطنية.

وعلاوة على ذلك فقد أنجز بالفندق الذي يمتد على مساحة تزيد عن هكتارين، سبعة بنغالوهات وأربعة شقق بالإضافة إلى ملاعب رياضية وحدائق جديدة مع غرس 110 نخلة منتجة.

كما يرتقب إنجاز فضاء ثقافي يضم مسرحا للهواء الطلق (250 مقعد) في أفق ترقية النشاطات الثقافية والفنية بهذه الوحدة الفندقية من خلال تنظيم جولات للفنانين والفرق الموسيقية بالمنطقة لتشجيع السياحة الثقافية، يضيف الرئيس المدير العام للسلسلة الفندقية “الأوراسي”.

ويطل هذا المرفق “الهام” على واحة النخيل الفسيحة ببني عباس (240 كلم جنوب بشار) وعلى الكثبان الرملية للعرق الغربي الكبير وهو يتوفر أيضا على مسبح بالإضافة إلى معدات للسقي ومعالجة مياه الصرف الصحي وخزان للمياه بسعة 550 متر مكعب ومحطة إضافية للمياه الصالحة للشرب، يضيف المتحدث.

إعادة فتح الفندق تزامنا مع الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف

ويرتقب إعادة فتح هذا الفندق رسميا يوم الجمعة القادمة والذي سيجري بحضور مسؤولين من المنظمة العالمية للسياحة وإطارات ومسيرين من القطاعين العمومي والخاص لقطاع السياحة والصناعة التقليدية تزامنا مع الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف.

وتعود هذه الاحتفالات السنوية بهذه المناسبة الدينية المقدسة إلى عدة قرون ببني عباس وتشمل مختلف الأنشطة الدينية والثقافة الشعبية والتي يحضرها الآلاف من الأشخاص من مختلف جهات الوطن.

 وأطلق المجمع السياحة والفندقة والحمامات المعدنية “الأوراسي” حملة لتسويق وحداته الفندقية خلال موسم السياحة الصحراوية (2019/ 2020)، واقتراح عروض ترقوية وتفضيلية من جميع وحداته الفندقية الصحراوية لفائدة المتعاملين السياحيين ووكالات السياحة والأسفار المكلفة بالتسويق والترويج لوجهة الجنوب، كما أوضحت من جهتها المكلفة بالتسويق والعلاقات الخارجية لهذا المجمع العمومي.

 وصرحت ليليا متاي أن تنفيذ هذه الخطة التسويقية سيتم من خلال إعداد اتفاقيات شراكة بين وحدات المجمع وبين مختلف هيئات ترقية الوجهة الصحراوية مع احترام صلاحيات كل منها وسيتم إطلاق نفس العملية خلال موسم الصيف القادم.

 ويحصي المجمع أربعة وحدات فندقية منها ثلاث وحدات تتواجد بالجنوب الغربي و الجنوب الشرقي التي أصبحت تابعة للمجمع منذ الفاتح يناير 2010 وهذا تنفيذا لقرار مجلس مساهمة الدولة خلال اجتماعه المنعقد في 4 أكتوبر 2009 .

 وتم التصديق على هذا القرار على المستوى التنظيمي والتشريعي من قبل الجمعية العامة غير العادية لمساهمي المؤسسة لسلسلة “الأوراسي” المنعقدة جلستها بتاريخ 14 ديسمبر 2009 .

 ويتعلق الأمر بالوحدات الفندقية “ريم” لبني عباس و”المهري” بورقلة و “البستان” بالمنيعة و”فندق الأوراسي” بالجزائر العاصمة الذي يشكل الوحدة الرئيسية.