لتحسين شروط التمدرس

خضعت 28 ابتدائية بولاية تندوف لأشغال إعادة التهيئة والترميم في إطار عملية مدرجة ضمن صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية، حسبما استفيد من مصالح الولاية.

ورصد لتلك الأشغال التي جرت في إطار التحضير للدخول المدرسي الجديد غلاف مالي بقيمة واحد مليار دينار وشملت تجديد شبكتي المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي وتهيئة الساحات والمطاعم المدرسية وغيرها، كما أوضحت ذات المصالح .

وسمحت تلك العمليات بتدارك حالة التدهور التي كانت تعاني منها تلك المؤسسات التعليمية ووفرت ظروفا أفضل للدراسة، كما أوضح والي تندوف أمومن مرموري على هامش زيارة ميدانية لبعض المؤسسات التربوية.

وبالمناسبة حث كافة المسؤولين المعنيين على ضمان الصيانة والنظافة الدائمة للمؤسسات التربوية، بما يساهم في ترقية شروط التمدرس ويساعد على تحقيق نتائج أفضل في التحصيل للتلاميذ.

تجدر الإشارة الى أن كل المؤسسات التربوية بتندوف كانت تدعمت بمحولات كهربائية لتمكينها من تشغيل المكيفات الهوائية خاصة في الفترات التي تشهد ارتفاعا محسوسا في درجات الحرارة وكذا تركيب الإنارة العمومية وتجهيزات أخرى.