حول الإجراءات التحفيزية لتوسيع إنتاجها وتحويلها

أطلقت مؤخرا بالنعامة حملة تحسيسية موجهة للفلاحين حول الإجراءات التحفيزية لتوسيع إنتاج وتحويل الطماطم الصناعية، حسب ما أفادت به هذا الأسبوع مديرية المصالح الفلاحية صاحبة المبادرة.

وتستهدف هذه الحملة التي ينشطها أعوان الإرشاد الفلاحي عبر خرجات إلى عدة  مستثمرات ومحيطات ومناطق للاستصلاح الفلاحي بجنوب الولاية (مقاطعتي الفلاحة  بعين الصفراء وصفيصيفة) تحسيس الفلاحين الصغار حول الآليات والدعم المخصص لإنعاش نشاط الطماطم الصناعية، كما أوضحت ذات المديرية.

ويستفيد الفلاح من دعم الصندوق الوطني لدعم الاستثمار الفلاحي أثناء مراحل الحرث وخلال اقتناء البذور، وتكون مرافقة الدولة أيضا لشراء الأسمدة وعند  اقتناء مبيدات الحشرات الضارة. كما تقدم إجراءات تحفيزية تتعلق بتسويق وتحويل الطماطم الصناعية المنتجة نحو المصنع، استنادا لنفس المصدر.

وجاء في حصيلة للغرفة الفلاحية المحلية أن حملة 2018 تميزت بإنتاج زهاء 3.976  قنطارا من الطماطم الصناعية وجهت إلى وحدة للتحويل بولاية أدرار، فيما بلغ المردود 142 قنطارا في الهكتار.

ويعتبر إنتاج ولاية النعامة من الطماطم “ضعيفا” مقارنة بالقدرات والإمكانات التي تتوفر عليها مناطق خصبة مسقية بتيوت وميكاليس ودزيرة وتيورطلت  وبوغلابة وغيرها بجنوب الولاية، في مجال زراعة الخضروات داخل البيوت البلاستيكية وعبر البساتين، كما أوضحت غرفة الفلاحة.

ك. ع