السنابابتشدد على الإستجابة الفورية لمطالب الشعب

دعت النقابة الوطنية لمستخدمي الإدارة العمومية، أمس إلى إضراب وطني يومي 29 و30 أفريل الجاري في كل قطاعات الوظيفة العمومية، وشددت على ضرورة الإستجابة الفورية لمطالب الشعب المرفوعة في مسيرات الحراك الشعبي.

وشددت “السناباب”، في بيان لها أمس إطلعت عليه “السلام”، على ضرورة الذهاب بعيدا عبر كل الطرق السلمية المشروعة والقانونية في التصعيد حتى تتحقق مطالب الشعب، وأبرزت أن ما تمر به البلاد في هذا الوقت الراهن الذي وصفته بـ “الحساس” في تاريخها يستدعي نبذ الخلاف لتحقيق مطالب الحراك الشعبي، ومزيدا من التلاحم والصمود في وجه من وصفتهم بـ “أصحاب المطامع” و”المصالح”، سواء في الداخل أو الخارج، ودعت النقابة ذاتها في هذا الصدد إلى الحفاظ على وحدة الأمة وترابها وعدم قبول أي تدخل أجنبي مهما كان نوعه ومن أي طرف كان، ونبهت إلى ما يحاك ضد الأمة من مناورات بهدف خلق الفرقة وتشتيت الصفوف.

وبعدما رافعت النقابة الوطنية لمستخدمي الإدارة العمومية، لإلتزام الشعب بالإلتفاف حول الجيش الوطني الشعبي، باعتباره صمام الأمة ووحدتها، ذكرت بموقفها الراسخ في دعم حراك الشعب الهادف إلى التأسيس لجمهورية نوفمبرية يسودها العدل، الحرية والمساواة.

كما أعلنت النقابة ذاتها، تمسكها بمطالبها المشروعة وعلى رأسها رفع القدرة الشرائية، خاصة وأن الجزائريين والأمة الإسلامية جمعاء على مقربة من الشهر الفضيل، وتعهدت “السناباب” في هذا الشأن بالإستمرار في النضال من أجل تحسين قانون العمل، ورفع الظلم والتضييق المسلط على الإطارات والمناضلين.

هارون.ر