أنهى القطيعة مع فريقه السابق الملكي برسالة دعم

دعم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب جوفنتيس الإيطالي، زميله السابق في ريال مدريد الإسباني ماركو أسينسيو، بعد تعرضه، الأربعاء، لإصابة خطيرة خلال مشاركته في مباراة ودية أمام أرسنال الإنجليزي، ضمن منافسات كأس الأبطال الدولية.

وفي محاولة لشد أزر زميله السابق في الريال، نشر كريستيانو صورة له مع أسينسيو، عبر حسابه على موقع “أنستغرام”، حينما كان البرتغالي يدافع عن قميص الملكي وأرفقها برسالة قال فيها “الكثير من القوة يا صديقي، أتمنى لك الشفاء العاجل”.

ويعاني اللاعب البالغ من العمر 23 عاما من قطع في الرباط الصليبي الداخلي وآخر في الغضروف الهلالي الخارجي بالركبة اليسرى.

وسيخضع جناح الريال لجراحة خلال الأيام المقبلة وسيحتاج لفترة تعافي لا تقل عن 6 أشهر.

وجاءت رسالة رونالدو لتطفئ نيران الخلافات التي اشتعلت قبل رحيل اللاعب عن مدريد في صيف 2018، والتي مهدت لمغادرته المفاجئة إلى اليوفي في صفقة بلغت 117 مليون يورو.

وبدأت القطيعة بين الريال ورونالدو فور إعلان رحيله العام الماضي، ليتجاهله النادي في أكثر من مناسبة، أهمها فيلم “الثالثة عشرة”، الذي خلد تتويج الفريق بلقب دوري الأبطال للمرة الـ13، دون إبراز دور النجم البرتغالي في قنص اللقب.

وصرح رونالدو يوم تقديمه لوسائل الإعلام بأن ريال مدريد مرحلة وانتهت في مسيرته، وهو ما عزز الخلافات بينه وبين إدارة النادي وعدد من زملائه السابقين.

وقاطع رونالدو أيضا كافة الحفلات، التي شهدت تتويج زميله السابق في مدريد لوكا مودريتش، بجوائز الأفضل في أوروبا والعالم، أهمها حفل الكرة الذهبية.

ووصلت توابع الخلافات بين رونالدو وكافة المنتمين لمدريد، بتجاهل سيرخيو راموس، قائد الريال، دعوة زميله السابق لحفل زواجه مؤخرا، فضلا عن تصريحات إيسكو ألاركون، لاعب الميرينغي، بأنهم لا يبكون على كريستيانو لأنه من أراد الرحيل عن النادي.