أقدم العشرات من مواطني مدينة تبسة، على غلق مقر محافظة حزب جبهة التحرير الوطني، لإجهاض لقاء لقادة الحزب في الولاية، وذلك تعبيرا منهم عن رفضهم لـ “الأفلان”، وهو ما ترجموه في شعارات عدة خلال وقفة إحتجاجية أبرزها “FLN Dégage”، واقع حال يؤكد أن إسم محمد جميعي، الأمين العام للحزب العتيد، لم يشفع له في مسقط رأسه، إذ لم يقم له السكان أي إعتبار بعدما هددوا بغلق مقر المحافظة بالآجر والإسمنت.