خلفت حادثة العثور على جثة رعية إفريقية من جنسية كاميرونية في بيت مؤجر لها في الحي الشعبي “ليسكور” في وهران، حالة استنفار قصوى في الولاية، حيث تحرك المسؤولون الذين قاموا بعمليات أمنية هامة نهاية الأسبوع لتوقيف الأفارقة المقيمين بطريقة غير شرعية في عاصمة الغرب الجزائري لتطويق الوضع عقب خروج بعض الأفارقة إلى الشارع للمطالبة بالتحقيق في أسباب وفاة الكاميرونية.