خلال الثلاثي الأول من 2019

سيتم استلام ووضع حيز الخدمة مركز معالجة السرطان خلال الثلاثي الأول من 2019، حسبما علم أول أمس من مصالح الولاية.

وسيجري استكمال أشغال إنجاز وتجهيز هذا الهيكل الطبي المتخصص والتي بلغت نسبة تقدمها حاليا 97 في المائة ليتم بعدها تسليم هذا المشروع في غضون الثلاثي الأول من هذه السنة، كما أشير إليه.

ورصد لهذا المشروع الصحي الذي عرف منذ 2013 تأخرا “كبيرا” في إنجازه غلاف مالي تفوق قيمته 600 مليون دج (إنجاز وتجهيز) وسيسمح عند دخوله حيز الخدمة بتوفير تكفل حقيقي بمختلف الأمراض السرطانية بمنطقة الجنوب الغربي للوطن.

وتقع هذه المنشأة الطبية التي تتسع لـ 140 سريرا والممتدة على مساحة إجمالية تقدر بـ 7 هكتار شمال بشار وهي مزودة بفندق لإستقبال عائلات المرضى، إضافة إلى مختلف المصالح والمرافق المتخصصة في مجال الكشف عن السرطانات واستقبال المرضى، كما جرى توضيحه.

وسيمكن استغلال هذا المركز “قريبا” من وضع حد لتنقل المرضى بالجهة إلى المناطق الأخرى بشمال غرب البلاد بغرض العلاج المتخصص، مثلما ذكرت مديرية  الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.

ويندرج انجاز هذا المرفق الإستشفائي الجديد في أفق تزويد المنطقة بالهياكل الصحية المتخصصة في إطار المخطط الوطني لمكافحة السرطان، إستنادا  إلى مديرية القطاع.

ج. ع