يتجهون للعمل في فيلق بوتفليقة في حال تشرحه لعهدة خامسة

لوحت أسماء في مجلس شورى حركة مجتمع السلم، عقب التصويت وبالأغلبية الساحقة لخيار مشاركةحمسفي الرئاسيات المقبلة، بإمكانية إستقالتها تعبيرا منها عن رفضها لهذا التوجه، على أن تتجه فيما بعدو إلى العمل ضمن فيلق الرئيس بوتفليقة، في حال قرر الأخير الترشح لعهدة جديدة خامسة.

أسّرت مصادر جدّ مطلعة من محيط مجلس شورى “حمس” لـ “السلام”، عن إتجاه الأسماء الأربعة التي صوتت أمس ضد قرار مشاركة الحركة في معترك الـ 18 أفريل القادم، إلى جانب 8 أسماء أخرى إمتنعت عن التصويت، إلى إعلان إستقالتها من صفوف حركة مجتمع السلم، في الساعات القادمة، تنديدا منها بالتحول المفاجئ وغير المبرر للموقف السياسي لرئيس الحركة، وأغلبية أعضاء مجلس الشورى المحسوبة عليه، خاصة ما تعلق بقضية دخول سباق الرئاسيات المقبلة، التي أجمع أغلب قادة “حمس” في وقت سابق بأنه لن يتم طرحها حتى للنقاش ما لم ينقشع الضباب والغموض المخيمين على الساحة السياسية الوطنية، وهو ما لم يتم أو ما لم يلتزم به مقري و”أتباعه” في مجلس الشورى.

في السياق ذاته، أشارت مصادرنا التي تحفظت الكشف عن أسمائها إلى عزم المعنيين على تقديم خدماتهم لصالح فيلق الرئيس بوتفليقة، والمشاركة في تنشيط حملته الإنتخابية في حال قرر الترشح لعهدة خامسة.

هارون.ر