زيادة عدد الموظّفين في القنصلية العامة قريبا

أكّد فرناندو موران سفير إسبانيا بالجزائر، أن السلطات الإسبانية تعتزم زيادة عدد التأشيرات للجزائريين وتقليص مدة معالجة الملفات وذلك بعد تعزيز طاقم الموظفين قريبا.

وأضاف السفير الإسباني خلال نزوله ضيفا على “منتدى المواطنين” الذي تنظمه المجموعة الصحفية “ويست تريبون”، شروع سلطات بلاده في زيادة عدد الموظفين في القنصلية العامة لأن عدد الموظفين الحاليين غير كاف لمعالجة ملفات التأشيرة في الآجال  المطلوبة.

في ذات السياق، ذكر موران أن حوالي 80.000 تأشيرة منحت للجزارئيين في سنة 2017 بوهران .

هذا وأشاد الديبلوماسي الإسباني بنوعية العلاقات بين البلدين واصفا إياها بالنموذج الذي يجب أن يحتذى به على الصعيد السياسي، الاقتصادي، الأمني او الثقافي، مشيرا أن الجزائر على الصعيد السياسي هي الدولة التي عقدت معها إسبانيا أكثر الاجتماعات الرفيعة المستوى آخرها كان بين الوزيرين الأولين للبلدين، كما تم توقيع على  107 اتفاقية مع الجامعات الجزائرية في اطار التبادلات الثقافية.

أما في المجال الاقتصادي أبرز السفير الإسباني أن التبادلات التجارية بين البلدين قدرت بـ7.3 مليار أورو سنة 2017، مشيرا إلى أن إسبانيا تعد ثاني زبون للجزائر ورابع ممون لها.

كما ثمّن ذات المتحدّث تعاون الأجهزة الأمنية للبلدين في تسيير ملف الهجرة غير الشرعية، مشيدا بالجهود التي تبذلها الجزائر لمكافحة الظاهرة.

سارة .ط