تسبب في تعرض 227 آخرين لجروح متفاوتة الخطورة

جلت وحدات الدرك الوطني في الفترة الممتدة من 28 جويلية إلى 3 أوت الجاري، عبر إقليم الاختصاص، 142 حادث مرور، خلف وفاة 56 شخصا وجرح 227 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة.

أوضح مركز الإعلام وتنسيق المرور للدرك الوطني، في بيان على صفحته الرسمية في “الفايسبوك”، أن السائقين تسببوا في وقوع 129 حادثا مرويا، بينها 57 حادثا آخرا سببه السرعة المفرطة، فيما تسبب المارة في 5 حوادث والمركبات في 7 حوادث وحالة الطرق والمحيط في حادث واحد.

هذا وعرف الطريق البلدي رقم 320 الرابط بين بلديتي العلمة و”القلتة الرزقاء” بولاية سطيف، يوم الفاتح أوت الجاري، أخطر حادث مروري، والذي نتج عن انحراف وانقلاب سيارة، مما خلّف وفاة شخصين وجرح آخر.

هاجر.ر