الحصيلة تراجعت بـ 21.37 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من 2019

إنخفضت نسبة الوفيات الناجمة عن حوادث المرور بمختلف ولايات الوطن، خلال السداسي الأول من 2020، بـ21.37 بالمائة، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، حيث تم تسجيل وفاة 1232 شخصا من بينهم 1022 من فئة الذكور و210 من فئة الإناث، إثر 8851 حادث مروري أي بانخفاض يقدر بـ2902 حادث.

أوضحت المندوبية الوطنية للأمن في الطرق، في بيان لها أمس، أن عدد الجرحى بلغ 9632، وذلك بانخفاض قدره 26.45 بالمائة، أي ما يعادل 4288 جريحا مقارنة مع السداسي الأول من 2019.

ويمثل الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 سنة، الفئة العمرية الأكثر تورطا في حوادث المرور خلال السداسي الأول من هذه السنة، حيث تسببوا في وقوع 2693 حادث مروري جسماني أي بنسبة 30.43 بالمائة، كما يتصدر الأطفال والشباب – يضيف المصدر ذاته-  قائمة ضحايا حوادث المرور، حيث تم تسجيل وفاة 537 شاب لا تتجاوز أعمارهم 29 سنة خلال نفس الفترة، إلى جانب جرح 6499 آخرين، وهو ما يعادل 54.89 بالمائة من مجموع الضحايا.

أما الولايات الأكثر عرضة للحوادث، هي الجزائر العاصمة التي تبقى تحتل الصدارة في عدد الحوادث بتسجيلها 390 حادث مروري جسماني، تليها ولاية المسيلة، التي سجلت بدورها 378 حادثا وبعدها ولاية الشلف بـ 379 حادث مروري، خلال نفس الفترة المذكورة.

هاجر.ر