نتيجة التخوف من تسجيل إضطرابات محتملة في التموين

تراجع إنتاج بلادنا من الذهب الأسود بـ 4000 برميل يوميا في أفريل مقارنة بمارس الماضي

إرتفعت أسعار النفط صحراء بلاند، الخام المرجعي الجزائري، بـ 4.77 دولار خلال شهر أفريل الماضي، و ذلك نتيجة التخوف من تسجيل إضطرابات محتملة في التموين تبعا للمخاطر الجيوسياسية الجديدة.

أوضحت أحدث أرقام الأرقام منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبيب”، أنّ المعدل الشهري لأسعار النفط صحراء بلاند، إستقر في مستوى 71.15 دولار للبرميل في شهر أفريل المنصرم، مقابل 66.38 دولار شهرا من قبل،أي بزيادة نسبتها 7.2 بالمائة،و أشارت أيضا إلى إستقرار سعر النفط صحراء بلاند على أساس أسعار البرنت، الخام المرجعي لبحر الشمال، المسعر بسوق لندن مع علاوة إضافية عن مميزاته الفيزيائية و الكميائية التي يثمنها أصحاب مصانع التكرير.

ويأتي إرتفاع الخام الجزائري في ظرف يتميز بإرتفاع عام في الأسعار بالسوق العالمية علما أن معدل سعر سلة الأوبيب عرف زيادة ب 4.41 دولار خلال شهر أفريل الماضي مقارنة بالسعر المسجل خلال شهر مارس ليصل إلى 70.78 دولار للبرميل (+6.6 بالمائة) و هو أعلى مستوى يسجله في ظرف ستة أشهر، و يفسر هذا الإتجاه – وفقا لما ورد في آخر تقرير لـ “أوبيب”- نحو الارتفاع بالتخوف الذي تشهده الأسواق خاصة نتيجة التهديدات الجيوسياسية في أهم المناطق المنتجة للبترول.

من جهة أخرى، أشار تقرير “الأوبيب”، إلى أن إنتاج الجزائر خلال شهر أفريل المنصرم بلغ 1.019 مليون برميل يوميا، أي بتراجع طفيف يقدر بـ 4000 برميل يوميا مقارنة بمعدل الإنتاج خلال شهر مارس (1.023 مليون برميل يوميا).

وبشكل عام فان بلدان المنظمة أنتجت خلال شهر أفريل 30.031 مليون برميل يوميا، مقابل 30.034 مليون برميل يوميا في شهر مارس،و عليه فقد إنخفض إنتاج المنظمة بحوالي 3000 برميل يوميا خاصة نتيجة الإنخفاض الكبير المسجل في إيران.

للإشارة إتفقت منظمة “الأوبيب” في ديسمبر المنصرم مع 10 بلدان منتجة خارجها وعلى رأسها روسيا على تخفيض مشترك لإنتاجها بمعدل 1.2 مليون برميل يوميا إبتداء من الفاتح جانفي 2019 لمدة 6 أشهر أي بتخفيض 800000 برميل يوميا من طرف بلدان “الأوبيب”، و 400000 برميل يوميا من طرف البلدان المنتجة خارج “أوبيب”، ويأتي هذا الإتفاق عقب إلتزام البلدان الـ 15 الأعضاء في “أوبيب” بتخفيض إنتاجها بنسبة 3 بالمائة، مقابل 2.2 بالمائة من طرف البلدان الـ 10 الشريكة، علما أن إيران و فينزويلا و ليبيا، ليست معنية نظرا للمشاكل المسجلة في إنتاج حصصها العادية.

وكالة الطاقة الدولية تؤكد هدوء أسواق النفط رغم التوترات

أكدت الوكالة الدولية للطاقة، في بيان لها أمس، أن أسواق النفط العالمية لا تزال تحافظ على هدوئها رغم الإضطرابات الجيوسياسية العديدة التي لا تزال تؤجج في العديد من دول العالم على غرار ليبيا،إيران وفنزويلا،و نفت وجود أي خلل في إمدادات النفط والأسعار تبقى على حالها تقريبا، والأسواق تبقى متوازنة،وأعربت الوكالة عن إرتياحها لمعالجة المشاكل الناجمة عن الشكوك حول العرض بشكل جيد، معبرة عن أملها في أن تستمر الجهات الرئيسية في ضمان إستقرار السوق.

هارون.ر