القرار اتخذه الوزير الأول عبد العزيز جراد

أبرقت المديرية العامة للوظيفة العمومية والإصلاح الإداري، التابعة لمصالح الوزير الأول، برقية بتاريخ 28 أفريل 2020 رقم 273، إلى رؤساء مفتشيات الوظيفة العمومية، تؤكد من خلالها على تحويل عقود الأعوان المتعاقدين في قطاع الصحة من التوقيت الجزئي إلى التوقيت الكلي في أقرب الآجال.

أوضحت البرقية التي تحوز “السلام” على نسخة منها، بأنه طبقا لتعليمة الوزير الأول موضوع المراسلة رقم 321 المؤرخة في 13 فيفري 2020، وطبقا للاجتماع المنعقد على مستوى مصالح الوظيفة العمومية بتاريخ 27 أفريل 2020، الذي حضره ممثلي وزارتي الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات والمالية، والذي تقرر خلاله تغيير طبيعة العقود الخاصة بالأعوان المتعاقدين العاملين بالتوقيت الجزئي، بعنوان المصالح غير المركزة والمؤسسات العمومية للصحة ومؤسسات التكوين شبه الطبي التابعة لوزارة الصحة إلى عقود عمل بالتوقيت الكامل، ودعت مصالح الوظيفة العمومية رؤساء مفتشيات الوظيفة العمومية، العمل بالتنسيق مع المصالح المعنية على تنفيذ هذا الإجراء وتجسيده في أقرب الآجال، وذلك بمجرد تبليغها من طرف مصالحها المركزية بالجداول المتعلقة بتوزيع تعدادات الأعوان المتعاقدين، مع ضرورة إخطار مصالح الوظيفة العمومية عند الاقتضاء، بكل الصعوبات التي يمكن أن تعترض تنفيذ وتجسيد هذه البرقية على أرض الواقع، كما أكدت ذات المصالح على أن مقررات تغيير طبيعة العقود هذه يسري مفعولها ابتداء من تاريخ التوقيع عليها.

هذا ومن المنتظر أن يمس هذا الإجراء آلاف الأعوان المتعاقدين العاملين بالتوقيت الجزئي، والذين قضوا سنوات طويلة في العمل بهذا النظام، لتأتي أزمة كورونا، لتحل أزمات ومشاكل قطاع الصحة بعد أن قرر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إعادة النظر وبشكل جذري في المنظومة الصحية وتعهد بإحداث ثورة.

بلال.ع