موسم التكوين المهني الجديد 2019

تم بولاية قسنطينة إدراج تخصص جديد في التلحيم الصناعي لدخول دورة سبتمبر 2019 لمؤسسات التكوين والتعليم المهنيين، حسب مسؤول بالمديرية المحلية للقطاع.

وأوضح رئيس مصلحة التكوين بذات المديرية، السعيد كعوش، أن إدراج هذا التخصص الجديد على مستوى مركز الامتياز بالمعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني بالخروب سيستجيب للاحتياجات المعبر عنها من طرف الشباب وسوق العمل والذي يندرج أيضا ضمن مواصلة برنامج إصلاح التكوين والتعليم المهنيين الذي يهدف إلى جعل التكوين مواكبا لاحتياجات سوق العمل والخصوصيات المحلية لولاية قسنطينة.

وذكر كعوش أيضا بإدراج تخصصين جديدين في مجالي السياحة والفندقة برسم دورة فيفري 2019، مفصلا أن هذين التخصصين يتعلقان بتكوين تقنيين سامين في وكالات الأسفار وتسيير وإدارة الفنادق وذلك بالمعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني بمدينة علي منجلي في النمط الحضوري.

وذكر المتحدث أن ولاية قسنطينة توفر تكوينا في مختلف الأنماط يخص 142 اختصاصا في 17 شعبة مهنية.

واستنادا لذات المسؤول، فإن التخصصات المدرجة سنة 2018 قد لاقت استحسان الممتهنين على غرار تخصصات تكوين تقنيين سامين في تصميم البساتين بالمعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني بزرزارة بمحاذاة طريق عين الباي بقسنطينة.

وفي نمط التمهين، تم استحداث تخصص مراقبة النوعية في الصناعة الغذائية وكذا تخصص النظافة (أمن وبيئة) بالمعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني عبد الحق بن حمودة بحي سيدي مبروك العلوي بقسنطينة.

وأفاد كعوش بأن الحرف اليدوية على غرار نجارة البناء ونجارة الألمنيوم وميكانيك السيارات والتلحيم وكذا الحلاقة تشهد هي الأخرى إقبالا متزايدا عليها في دورة سبتمبر الجاري التي انطلقت التسجيل الخاص بها في 15 جويلية الماضي لتدوم إلى غاية 21 من الشهر الجاري.

وفي مجال التأطير البيداغوجي في مؤسسات القطاع عبر الولاية يسجل 423 مكونا يعملون بصفة دائمة يدعمهم 185 أستاذا متعاقدا.

وتوفر قطاع التكوين والتعليم المهنيين بولاية قسنطينة حاليا على 24 مؤسسة للتكوين (4 معاهد وطنية متخصصة) و18 مركزا للتكوين المهني والتمهين ومعهد للتعليم المهني وملحقة للتكوين المهني، كما تمت الإشارة إليه.