الضحية تركت مفتاح شقتها بمنزل أحدهما

سلطت أمس محكمة الاستئناف لجنايات مجلس قضاء تبسة، عقوبة 6 سنوات سجنا في حق شابين بتهمة السرقة بظرف الليل والتعدد استعمال مفاتيح مصطنعة، وغرامة مالية قدرها 50 مليون سنتيم لكل منهما، بعد أن طالب لهما ممثل الحق العام توقيع عقوبة 20 سنة سجنا نافذا.

 أوضح قرار الإحالة الصادر عن غرفة الاتهام، أن الضحية وعلى أساس الثقة ظلت تترك مفاتيح بيتها لدى جارتها لفترة طويلة، فاستغل إبن الجارة الوضع وقام بحمل المفاتيح من البيت وصنع نسخة منها، وظل يترقب الفرصة المناسبة لسرقة البيت، وخلال شهر رمضان غادرت عائلة الضحية بيتها ليلا وتوجهت إلى محلات المدينة لشراء بعض الحاجيات والترويح عن النفس، فإستغل المتهم الرئيسي الفرصة وإستدعى صديقه وقاما بسرقة مجوهرات بقيمة 500 مليون سنتيم.

السارقان توجها إلى شاب قاصر يملك والده محل مجوهرات من أجل بيعه الحلي التي سرقاها، ليدلهما الشاب على تاجر في باتنة يعرفه، إشترى الأخير من الشابين المجوهرات المسروقة بقيمة 500 مليون سنتيم، وبعدها منح الشابان عمولة 2 مليون سنتيم للقاصر الوسيط، الذي لم يعجبه المبلغ وطالب بمبلغ أكبر، فرفض المعنيان، ما دفع بالقاصر إلى الإتصال بعائلة الضحية وأبلغهم بكل التفاصيل، ليتم توقيف السارقين اللذين إعترفا أمام قاضي التحقيق بفعلتهما لتصدر في حقهما الأحكام السالفة الذكر.

الطيب عبيدات / نسرين.ب