اتحاد العاصمة

 قرر لاعبو اتحاد العاصمة تجميد نشاطهم الكروي، من خلال عدم خوض تدريبات وكذا عدم المشاركة في الاجتماعات الوطنية والدولية إلى حين تسوية وضعية النادي الذي يعاني منذ فترة ليست بالقصيرة.

وأصدرت إدارة الاتحاد بيانا على الصفحة الرسمية للفريق على مواقع التواصل الاجتماعي “فايس بوك” أن اللاعبين أجمعوا أنهم غير قادرين قادرة على الوفاء بالتزامات في ظل الوضعية المادية الصعبة التي يمر بها الفريق منذ فترة ليست بالقصيرة ما جعلها يقررون تجميد نشاط النادي، في ظل عدم رفع الحظر عن حساب النادي رغم الطلبات العديدة التي قدمتها الإدارة.

من جانبها، طلبت إدارة الاتحاد تدخل أي شخص قادر على مساعدة النادي من الناحية المالية أو حتى إيجاد الحل لإخراج أصحاب اللونين الأحمر والأسود من الوضعية الصعبة التي يعشيها بطل الجزائر في الموسم المنقضي.

الإدارة تكذّب أخبار تسريح لاعبيها من تربص المنتخب العسكري للمشاركة في الداربي

نفت إدارة اتحاد العاصمة، الأخبار التي أطلقها احد محللي التلفزيون الجزائري والذي أكد ان المنتخب العسكري سرح لاعبي الاتحاد من اجل التحضير مع الفريق والمشاركة في الداربي العاصمي الذي كان مقررا إجراؤه السبت الماضي بملعب 5 جويلية قبل أن تقاطع إدارة الاتحاد المباراة وترفض المشاركة في اللقاء كون النادي محروم من 6 لاعبين، بسبب أسبوع “الفيفا”، ونشرت إدارة الاتحاد بيانا على الصفحة الرسمية للفريق تحدثت فيه عن الأخبار الخاطئة التي أطلقها المحلل دريس غيموز، المدير الرياضي السابق لفريق اتحاد العاصمة، والذي تم الاستغناء عنه بعد شهرين فقط من تعيينه على خلفية أنه ليست له لكفاية التقنية اللازمة والكفاءة المهنية، هذا وطلبت إدارة اتحاد العاصمة من القسم الرياضي للتلفزيون العمومي تقديم الاعتذار الرسمي بعد نشر أخبار خاطئة تخص النادي العاصمي.

القرار الأخير يعود للجنة الانضباط

هذا وتتجه أنظار إدارة فريق اتحاد العاصمة إلى مقر الرابطة وتحديدا لجنة الانضباط التي ستعقد اجتماعها اليوم، من اجل التطرق إلى عديد القضايا أبرزها المباراة التي لم تلعب بين اتحاد العاصمة والجار مولودية الجزائر، بعدما رفض الأول التنقل بما أن اللقاء يجري في تواريخ “الفيفا” كما أن النادي محروم من خدمات 6 لاعبين.

ومن المنتظر أن تفصل هيئة كمال مصباح اليوم أو غدا على أقصى تقدير في مصير النقاط الثلاث سواء بخسارة الاتحاد على البساط أو بإعادة اللقاء في تاريخ لاحق.

إيسري.م.ب