طمأنت إدارة شباب بلوزداد، أنصارها، اليوم الاثنين بعد التحقق من الأحداث التي عرفتها مواجهة تي بي مازيمبي، أمس، بعد تعرض أفراد البعثة للعنف والسرقة في فترة ما بين الشوطين.
وجاء في بيان الإدارة البلوزدادية اليوم، أنه وبعد  التحقق من الأحداث و استقاء معلومات إضافية من أعضاء البعثة، فإن الفريق لم يتعرض لأي ظلم من قبل مضيفه   “تي بي مازمبي” الذي أحسن الضيافة طوال تواجد البعثة في الأراضي الكونغولية و ينحصر الحادث في سوء تفاهم فقط بين أشخاص مجهولين وبعثة ” السياربي”، بحكم عدم ضياع أي غرض من أغراض اللاعبين أثناء اللقاء.
ما عدا  محاولة سرقة هاتف مدير القطب التنافسي توفيق قريشي الذي كان متواجداً في “غرف تغيير الملابس” و مسؤولة خلية الاتصال التي كانت متواجدة في المدرجات.
وأكدت إدارة الشباب أن هذا البيان جاء  لطمأنة الجمهور الوفي للفريق بأن كافة التعداد عاد سالماً غانماً إلى أرض الوطن ، ولم يكن ضحية اعتداء أو سرقة.