9 مناصب في مهب الريح وأغلبية العاملين متعاقدين

رفضت إدارة بلدية خنشلة إتمام إجراءات التوظيف، والكشف عن قائمة الناجحين في مناصب العمال المهنيين من المستوى الاول، والثاني، والحراس وعددها تسعة مناصب.

وكشفت مصادر مطلعة عن تجميد العملية وعدم استكمالها من طرف الإدارة لأسباب واهية، وغير قانونية وأضافت ذات المصادر أن حجة الإدارة عدم توفر مترشحين لمسابقات التوظيف، للعلم أن الإجراءات الأولية مع المصالح المختصة لإجراء المسابقة تمت بطريقة قانونية ومنحت لإدارة البلدية الترخيص لإجراء مسابقة التوظيف والإعلان عن المسابقة.

من جهة أخرى علمنا أن مسابقة التوظيف في مناصب العمال المهنيين ببلدية خنشلة معطلة منذ سنتين ولم تفتح مسابقة التوظيف، ونسبة البطالة مرتفعة وأغلبية عمال البلدية يعملون في إطار الإدماج المهني، والاجتماعي والإدارة ترفض توظيفهم في هذه المناصب.

والي الولاية أكد في تدخله الأخير خلال دورة المجلس الشعبي الولائي على كل الإدارات الاسراع في استغلال مناصب التوظيف الشاغرة واستكمال كل الإجراءات في وقتها، مع منح الأولوية لسكان كل بلدية خاصة في مناصب العمال المهنيين، والحراس والعاملين في تلك المؤسسات منذ سنوات.

من جهة أخرى أقدم نهاية الأسبوع الماضي عمال الإدماج الإجتماعي والمهني العاملين منذ سنوات بمستشفى الأم والطفل صالحي بلقاسم بخنشلة والمترشحين لمسابقة التوظيف في مناصب العمال المهنيين المستوى الأول والحراس على الاحتجاج لإقصائهم من مسابقة التوظيف.

نوي.س