المدرسة القرآنية الجديدة الرسول الأعظم بأولف في أدرار

أحيت المدرسة القرآنية الدينية الجديدة الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم أول أمس الذكرى السنوية الحادية عشرة، لوفاة الشيخ العالم العلامة محمد باي بلعالم رحمه الله.

وتم إحياء الذكرى الشيخ محمد لكصاسي الذي يعد أحد تلاميذ الشيخ والمدرسين بالمدرسة القرآنية التابعة لمسجد مصعب بن عمير وهو المسجد الذي كان يؤم الناس فيه الشيخ العلامة محمد باي رحمه الله وجعل الجنة مثواه.

وقد عرف احياء الذكرى مشاركة بعض الطلبة والمحسنين وأحباب الشيخ، حيث توجد المدرسة الجديدة السالفة الذكر والتي نظم بها إحياء الذكرى قرب المقر الإداري لشركة سونلغاز بأولف.

 هذه المدرسة حسب الشيخ محمد لكصاسي قد تمت لمساتها الأخيرة داخليا ويتم بها حاليا تدريس القرآن للصغار ذكورا وإناثا، وتتولى عملية التدريس بها أبنة محدثا الشيخ لكصاسي مع بنات أخريات، وتقام فيها حلقة للحديث وأخرى للفقه ليلا من طرفه، لكن المدرسة لاتزال تنقصها بعض اللمسات الخارجية وإحاطة السطح والتوسعة لتشملها مرافقة أخرى من الأعلى فوق البناء السفلي، وهو بذلك يرجوا مساعدة المحسنين بالتبرع ليبقى لهم ذلك صادقة جارية عند الله وينالوا بذلك جزيل الثواب عند الله، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم.

بلوافي عبدالرحمن