الداخلية تجدد إستعدادها لتنظيم موعد 4 جويلية القادم

أفرزت عملية المراجعة الإستثنائية للقوائم الإنتخابية، تحسبا للرئاسيات المقبلة، والتي إختتمت الثلاثاء الماضي، إحصاء 34505 مسجلين جدد وشطب 21745 آخرين.

أوضحت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، في بيان لها أمس، تضمن سلسلة التدابير والإجراءات العملية التي جاءت تنفيذا لقرارات إجتماع الحكومة ليوم 03 أفريل الجاري، أن مصالحها باشرت التحضير للعملية الانتخابية المقبلة بعد نشر المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الناخبة لانتخاب رئيس الجمهورية في 04 جويلية 2019، حيث أشرفت على فترة المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية التي امتدت من 16 إلى 23 أفريل الجاري، والتي أفرزت كما ذكرنا آنفا تسجيل 34505 مسجلين جدد، وشطب 21745 آخرين.

هذا وكانت الداخلية، قد دعت المواطنين غير المسجلين في القوائم الإنتخابية، لاسيما البالغين 18 سنة كاملة يوم الاقتراع، لتسجيل أنفسهم ضمن القائمة الانتخابية لبلدية إقامتهم، فيما دعت الناخبين الذين غيروا مقر إقامتهم، إلى التقرب من البلدية مقر الإقامة الجديد التي تتكفل بكل إجراءات الشطب والتسجيل.

وحسب قانون الانتخابات فإن المادة 14 تنص على أن القوائم الانتخابية تعتبر دائمة، تتم مراجعتها خلال الثلاثي الأخير من كل سنة، كما يمكن مراجعتها استثنائيا بمقتضى المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء الهيئة الانتخابية الذي يحدد فترة افتتاحها واختتامها، أما المادة 15 من نفس القانون فتنص على أن إعداد القوائم الانتخابية ومراجعتها في كل بلدية يتم تحت مراقبة لجنة إدارية انتخابية تتكون من قاض يعينه رئيس المجلس القضائي المختص إقليميا لرئاسة اللجنة، ورئيس المجلس الشعبي البلدي،والأمين العام للبلدية، وناخبين اثنين من البلدية يعينهما رئيس اللجنة.

أما فيما يخص القوائم الانتخابية لأفراد الجالية الوطنية المقيمة بالخارج، فيتم إعدادها ومراجعتها، حسب المادة 16 من نفس القانون، على مستوى كل دائرة دبلوماسية أو قنصلية تحت مراقبة لجنة إدارية انتخابية يترأسها رئيس الممثلية الدبلوماسية أو رئيس المركز القنصلي الذي يعينه السفير.

وفي سياق ذي صلة، ذكرت وزارة الداخلية في بيانها بأن عملية استقبال رسائل نية الترشح وسحب استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية تتواصل، حيث بلغت حصيلتها 45 رسالة نية ترشح، إلى غاية يوم الأربعاء الماضي.

جواد.هـ