الإدماج المهني بميلة

أحصت مصالح المديرية المحلية للتشغيل بميلة ما مجموعه 7 آلاف و292 موظفا في إطار مختلف صيغ عقود الإدماج المهني معني بالإدماج ابتداء من السنة الجارية إلى غاية سنة 2021 وفقا لقرار الحكومة الأخير، حسب المدير المحلي للتشغيل بالنيابة عبد الحق عويسي.

وأوضح ذات المصدر بأن هذا العدد الذي تم إحصاؤه من طرف مصالح التشغيل يشمل 2900 موظف في إطار جهاز الإدماج المهني عبر مختلف القطاعات العمومية بالولاية من الذين أثبتوا 8 سنوات وأكثر من العمل إلى غاية 31 أكتوبر المنقضي.

وسيشرع في إدماج هذه الفئة في مرحلة أولى “عما قريب” أي بعد تشكيل اللجنة الولائية المكلفة بذلك.

وتشمل المرحلة الثانية من هذه العملية 3400 موظف ضمن جهاز الإدماج المهني ممن أثبتوا سنوات عمل تتراوح أعمارهم من 4 إلى 8 سنوات سيشرع في إدماجهم ابتداء من السنة المقبلة.

وفي سنة 2021 سيتم التكفل بالعدد المتبقي من المعنيين بالإدماج والمقدر بـ 992 عاملا كلهم يعملون على مستوى المدارس الابتدائية في إطار الحصة المخصصة لولاية ميلة بناء على الاتفاقية المبرمة ما بين وزارتي الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية والعمل والتشغيل والضمان الاجتماعي بهدف تعويض النقص المسجل في عمال المدارس الابتدائية والمطاعم التابعة لها.

وأضاف بأن عدد المبرمجين للاستفادة من الإدماج الذين هم من خريجي الجامعات والمعاهد وكذا مراكز التكوين والتعليم المهنيين، إلى جانب حاملي شهادات المستوى الثانوي “مرشح للزيادة أو النقصان” بناء على ما تسفر عنه عملية التحيين الجارية حاليا بالتنسيق مع مختلف القطاعات وعلى رأسها الوكالة الولائية للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للأجراء.

أسماء.ذ