خلال الموسم الدراسي الجاري

أحصت ملحقة الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار لولاية تيسمسيلت خلال الموسم الدراسي الجاري (2018-2019)، أزيد من 1400 دارس جديد بالأقسام التابعة لها، حسبما أفاد به أول أمس مدير هذه الهيئة.

وأوضح محمد سعاد في تصريح صحفي على هامش مراسم الاحتفال باليوم العربي لمحو الأمية المصادف للثامن يناير، أن هؤلاء الدارسين الجدد الذين ينتمون للمستوى الأول معظمهم من فئة الإناث (أكثر من 850 دارسة) مقابل أزيد من 530 دارسا، مبرزا أن عدد الدارسين خلال هذا الموسم كان “مرتفعا” نوعا ما مقارنة مع السنة الماضية التي سجل خلالها التحاق أكثر من 1300 دارس ودارسة بفصول محو الأمية.

وأشار نفس المسؤول إلى أن الملحقة المذكورة لم تصل إلى الأهداف المسطرة فيما يتعلق بالدارسين الجدد خلال الموسم الجاري والمحددة بألفين دارس ودارسة مرجعا ذلك إلى عدم توفيق المعلمين ومسؤولي الفروع البلدية التابعة لمحلقة الديوان في جمع العدد القانوني المحدد من قبل وزارة التربية الوطنية للمسجلين في كل قسم والذي يتراوح ما بين 30 و35 إضافة، إلى عزوف لدى عدد من الدارسين القاطنين بالمناطق الريفية عن الالتحاق بأقسام محو الأمية.

وتحصي ولاية تيسمسيلت حاليا حوالي 79 ألف أمي ينتشر غالبيتهم بالمناطق النائية للولاية خصوصا المتواجدة ببلديات سيدي العنتري وسيدي بوتشنت وسيدي عابد ومعصم والملعب والأربعاء، علما أن الفئة العمرية التي لا تجيد القراءة والكتابة بالمنطقة تتراوح ما بين 40 إلى 70 سنة.

وبلغت نسبة الامية بالولاية الى غاية نهاية السنة المنصرمة 18.26 بالمائة بتراجع “طفيف” مقارنة بسنة 2017 التي وصلت خلالها نسبة الأمية بالمنطقة إلى 18.92 بالمائة.

و من جهة أخرى، أعلن نفس المسؤول عن انطلاق ملحقة الديوان المذكور قريبا في برنامج خاص بالتعاون مع عدد من الهيئات والجمعيات يتضمن فتح عدد من أقسام إضافية لمحو الأمية على مستوى المساجد والهياكل الدينية كالزوايا والمرافق الشبانية والتكوينية، إضافة إلى إشراك وسائل الإعلام المحلية في العملية التحسيسية الرامية لاستقطاب دارسين جدد.

وتستعد ذات الملحقة قريبا لتنظيم قافلة تحسيسية ستجوب كامل بلديات الولاية الـ22 حيث ستشمل لقاءات مع سكان المناطق النائية بهدف استقطاب أكبر عدد ممكن نحو أقسام محو الأمية فضلا عن برمجة حصص إذاعية وإقامة أبواب مفتوحة عبر المقاطعات التابعة للملحقة.

ويذكر أن الملحقة المذكورة تحصي حاليا قرابة 130 قسما لمحو الأمية يؤطرها 123 معلما مدمجا في إطار عقود الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار.

وللإشارة تميزت مراسم الاحتفال باليوم العربي لمحو الأمية التي أقيمت بثانوية “محمد بونعامة” لتيسمسيلت، بتكريم عدد من الدراسات الفائزات في المسابقات الثقافية المنظمة من قبل ملحقة الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار خلال بداية الموسم الدراسي الجاري إلى جانب عرض شريط فيديو سلط الضوء على المجهودات المبذولة من قبل ذات الملحقة في مجال مكافحة ظاهرة الأمية بالولاية.

ب. و