في مسح قامت به مصالح الحماية المدنية

حددت مصالح الحماية المدنية لولاية الجزائر أزيد من 100 موقع مهدد بالفيضانات تقع بـ 39 بلدية بولاية الجزائر تعتبر نقاطا سوداء تم تبلغيها لمصالح الولاية.

وأوضح المكلف بالإعلام بمديرية الحماية المدنية لولاية الجزائر، الملازم الأول بن خلف الله خالد، أن المصالح المختصة قدمت مؤخرا “لائحة تضم 105 نقطة سوداء موزعة على 39 بلدية من بلديات المقاطعات الإدارية الـ 13 بالولاية، وذلك في إطار التحضير لموسم الشتاء والترتيبات اللازمة لمواجهة خطر الفيضانات”.

وتتخوف مصالح الحماية المدنية من امكانية حدوث فيضانات على مستوى الأحياء السكنية المحاذية للأودية على غرار وادي الحراش وواي الحميز ووادي بني مسوس، ناهيك عن احتمال حدوث تراكم للمياه على مستوى خط الترامواي في الجهة الشرقية للجزائر العاصمة، وكذا في بعض التجمعات السكنية الفوضوية وغير المرخصة (منطقة الكحلة ببئر توتة وحي قوماز القصديري بسطاوالي) وأيضا

البنايات العتيقة على غرار القصبة.

وفي المقاطعة الإدارية لسيدي أمحمد تمت الإشارة إلى نقاط عبر نفق شارع الاستقلال المؤدي إلى ساحة أديس أبابا وأخرى بالقرب من مستودع الحافلات التابعة لمؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري لولاية الجزائر المطل على شارع حسبة بن بوعلي، ونهج جيش التحرير الوطني ونقطة أخرى بالقرب من المستشفى الجامعي مصطفى باشا.

ونبهت ذات المصالح إلى وجود نقاط سوداء عبر بلديات المقاطعة الإدارية لباب الوادي، كملعب فرحاني وشارع سعيد تواتي، ببولوغين بمقربة الثانوية التقنية غنام الجيلالي الواقعة بشارع علي وراق، أما في رايس حميدو فهناك احتمال فيضان بالقرب من مصنع الإسمنت (شارع علي قبلاجي) وفي نقطة أخرى بالطريق الوطني رقم 11 ميرامار.

وعلاوة على منحدر فري فالون وبوفريزيه ببلدية وادي قريش، نبهت ذات المصالح إلى أهمية مراقبة البنايات العتيقة ببلدية القصبة، علما أن هذه الأخيرة سجلت انهيار عمارة بشارع تمقليت شهر أفريل المنصرم عقب تساقط كثيف للأمطار، أودى بحياة 5 أفراد.

كما ضمت القائمة الموجهة لمصالح ولاية الجزائر، بلديات مثل حسين داي وباب الزوار برج الكيفان وبلوزداد حيث يمر ترامواي الجزائر بمحطات معرضة للغرق في مياه الأمطار، فيما أبرزت القائمة بعض البلديات في الحراش وما جاورها وكذا الرغاية والرويبة ووادي السمار بخطر الفيضان جراء قرب السكنات من وادي الحراش ووادي الحميز ووادي أشايح ووادي دوار زيان.