توقيف شخصين يديران ورشة سرية في مستودع ببلدية أولاد سلام

أحبطت مصالح الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بأولاد سلام في ولاية باتنة، محاولة إغراق السوق بكميات معتبرة من زيت الزيتون المغشوش، والتي قدرت بـ 11450 لترا، إلى جانب توقيف شخصين يحترفان ممارسة هذا النشاط بطريقة غير شرعية.

حيثيات القضية تعود لتلقي مصالح الفرقة لمعلومات مؤكدة مفادها وجود شخص يستغل ورشة سرية في مستودع بمنزله العائلي ببلدية أولاد سلام يقوم فيها بخلط زيت الزيتون بمواد أخرى وتسويقها بطرق غير شرعية، وبعد التأكد من المعلومات تم استصدار مذكرة تفتيش بعد التنسيق مع النيابة ومصلحة قمع الغش بمديرية التجارة ومداهمة المسكن، أين تم العثور داخل المستودع على 11000 لترمن زيت الزيتون معبأة في 55 برميلا سعة البرميل الواحد 200 لتر مجهزة للبيع. ومواصلة للتحقيق تم تفتيش منزل مشتبه فيه آخر حيث تم حجز 3 براميل سعة البرميل الواحد 200 لتر تحتوي على 450 لترا من مادة زيت الزيتون مجهولة المصدر مجهزة للبيع، 5 قارورات سعة 5 لتر تحتوي على مادة زيت المائدة، 32 برميلا فارغا سعة 20 لـ 79 قارورة بلاستيكية فارغة سعة 1 لتر، كما قام أفراد مصلحة قمع الغش ومراقبة النوعية بأخذ عينات من زيت الزيتون المحجوز للتحليل.

التحقيقات التي باشرها رجال الضبطية القضائية أثبتت أن المشتبه فيهما لا يحوزان على الفواتير التي تثبت مصدر المادة والسجل التجاري الذي يسمح لهما بممارسة هذا النشاط، ليتم على إثرها تقديم الموقوفين البالغين من العمر 43 و54 سنة على التوالي أمام النيابة المحلية عن جنحة ممارسة نشاط تجاري قار دون السجل التجاري، جنحة مصدر السلعة مجهول الهوية، جنحة عدم احترام إلزامية النظافة والنظافة الصحية، جنحة التزوير والتقليد والغش في تركيبة منتوج موجه للاستهلاك البشري والحيواني وجنحة خداع المستهلك، كما تم إتلاف الزيت المغشوش الذي قدرت قيمته المالية بـ700 مليون سنتيم بالمفرغة العمومية للبلدية.

مهمائي.أ