حجز أزيد من 7 قناطير من الكيف المعالج في عمليتين منفصلتين ببشار

أحبط حراس السواحل ومصالح الدرك الوطني، عدة محاولات هجرة غير شرعية خلال الفترة الممتدة من 10 إلى 17 نوفمبر 2020.

وتشير حصيلة نشرتها وزارة الدفاع الوطني تخص نفس الفترة عن لإنقاذ 290 شخصا كانوا على متن قوارب مطاطية وقوارب تقليدية الصنع، بكل من عنابة وسكيكدة والطارف وبومرداس ووهران ومستغانم وعين تموشنت وتلمسان.

وكشفت الحصيلة  عن توقيف 108 مهاجر غير شرعي من جنسيات مختلفة بكل من إليزي وتلمسان وأدرار وسيدي بلعباس والطارف.

ومن جهتها، تمكنت مصالح الجمارك من حجز ما لا يقل عن 825ر7 قنطارا من الكيف المعالج في عمليتين منفصلتين في إطار مكافحة المخدرات وتهريبها عبر المناطق الحدودية للجنوب الغربي للبلاد، حسبما علم أمس لدى المديرية الفرعية للإعلام والاتصال بالمديرية الجهوية لذات السلك ببشار.

ونفذت العملية الأولى بدعم من أفراد الجيش الوطني الشعبي والدرك الوطني بالمشرية، والتي أسفرت عن حجز بالمكان 72ر1 قنطارا من الكيف مخبأة بعناية في مكان مهجور مسمى “لبقة جبل” الواقع على مسافة 27 كلم من الحدود المغربية بإقليم بلدية القصدير (النعامة)، بغرض نقلها فيما بعد إلى داخل التراب الوطني، حسب نفس المصدر. وبعد مصادرة هذه الكمية من الكيف المعالج قيدت غرامة جمركية قدرها 86 مليون دج ضد مجهول، وفق ذات المصدر.

وفي عملية أخرى لمحاربة الجريمة ومختلف أشكال مكافحة المخدرات وتهريبها، ضبطت عناصر الفرقة المتعددة المهام للجمارك في عين الصفراء وصفيصيفة (ولاية النعامة) بالمكان المسمى “ثنية المجاهدين” بمنطقة الدويس (2 كلم من الطريق الوطني رقم 6) كمية قدرها 105ر6 قنطار من نفس النوع من المخدرات، كما جرى شرحه.

وكانت هذه الكمية من الكيف المعالج معبأة في 24 حقيبة محمولة من قبل عشرة (10) أحمرة  كانت متوجهة نحو داخل البلاد، وتم اكتشافها بمساعدة ومساهمة أفراد الجيش الوطني الشعبي والدرك الوطني التابعين للموقع العسكري والفرقة الإقليمية للدرك الوطني بالنعامة. وقيدت غرامة جمركية قدرها 610 مليون دج أيضا ضد مجهول، كما ذكرت ذات الهيئة.

 ماريا.ل