تفكيك شبكة إرهابية خطّطت لهجومات بسيدي بوزيد

تمكّنت مصالح الجمارك على مستوى المركز الحدودي أم الطبول من حجز 75 خرطوشة صيد عيار 12 ميليمتر معبّأة لدى مسافر تونسي الجنسية.

المسافر كان قادما من تونس على متن سيارته من نوع “ستروان”، حيث عُثر على المحجوزات مخبأة بإحكام أسفل كرسي السائق ومموهة بحذاء شتوي بلاستيكي، ليتم توقيف المسافر وإحالته على التحقيق.

في سياق آخر، كشفت وزارة الداخلية التونسية امس عن تفكيك شبكة إرهابية تتكون من ثمانية عناصر تحمل اسم “كتيبة الجهاد والتوحيد”، حيث بايع عناصرها إحدى التنظيمات الإرهابية.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الداخلية، أن “إحدى الوحدات المختصة في جرائم الإرهاب، تمكّنت بالتنسيق مع مركز أمني بمحافظة سيدي بوزيد وسط غربي تونس من الكشف عن تنظيم إرهابي مهيكل ومقسم الأدوار، يحمل اسم “كتيبة الجهاد والتوحيد”.

كما أضاف البيان، أن التنظيم بايع زعيم إحدى التنظيمات الإرهابية بالخارج دون تحديد دقيق لاسم التنظيم الأخير.

هذا وتمكّنت الشرطة التونسية من إيقاف جميع عناصر التنظيم وعددهم ثمانية مع إحباط مخططاتهم الإرهابية من بينها استهداف دوريات ومقرات أمنية بالمنطقة، كما تم حجز حزام ناسف، قنبلة يدوية تقليدية الصنع، مواد أولية لصنع المتفجرات، اضافة الى كمية من مادة الأمونيتر التي تستعمل في صناعة القنابل والألغام.

كما أصدرت النيابة العامة بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب في تونس قرارا بتحويل المتهمين على قاضي التحقيق الذي امر بإيداعهم رهن الحبس.

للتذكير، أصدر القضاء التونسي الأسبوع الفارط أحكاما بالسجن في حق سبعة أشخاص متهمين بتشكيل خلية لتصنيع المتفجرات بمنطقة سيدي بوزيد كما أمر بتوقيف ثلاثة آخرين على ذمة التحقيقات.

سارة .ط